إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

" إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شئ " الشيعة وفرقها

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • " إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شئ " الشيعة وفرقها




    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله الأطهار وصحبه الابرار الذي أغاظ بهم المنافقين والمجوس والكفار وبسطه بهم رحمته في جميع الاقطار أما بعد:


    قال الله تعالى " إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعاً لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ [الأنعام : 159]"


    إن من الأمور التي تفضح الشيعة وتعريفهم إمام أنفسهم وأمام الناس, هو كذبهم الظاهر الذي لا يستطيعون إخفاءه مهما حاولوا, وهذا الكذب الظاهر هو الذي يبين مدى ابتعادهم عن طريق الحق إتباعهم الهوى الذي يكب الناس في جهنم على وجوههم. ومن تلك الكذبات ادعاؤهم " النص " في تولية علي رضي الله عنه من قبل الرسول صلى الله عليه وسلم , والنص على الحسن رضي الله عنه من قبل علي رضي الله عنه والنص على الحسين رضي الله عنه من قبل الحسن رضي الله عنه .... وهكذا , إلى المعصوم المعتصم المعتصر في السرداب , ولا اظهر من ذلك الكذب لان ادعاءهم النص على تولية الإمام من الإمام الذي قبله باطل وظاهر البهتان , إذ كيف ينص الر سول صلى الله عليه وسلم على إمامة علي رضي الله عنه ويبايع الناس ابابكر رضي الله عنه ثم عمر رضي الله عنه ثم عثمان رضي الله عنه ثم كيف ينص علي رضي الله عنه على الحسن وبعضهم يتبعه وبعضهم يذهب إلى محمد بن الحنفية ... وهكذا إلى الإمام جعفر الصادق الذي ينص – بزعمهم – على ابنه موسى الكاظم فبعضهم يتبعه وبعضهم يذهب إلى إسماعيل بن جعفر , وهكذا تفرق وانشقاق وتشتت من أول إمام نص عليه والناس يتناثرون كل يتبع هواه ويختار إمامه ويدعي النص عليه حتى بلغ عدد فرق الشيعة الذين يدعون إتباع أهل البيت ما يتجاوز التسعين فرقه أو يزيدون , فمن تلك الفرق من بقي إلى اليوم ومنها ما اندثر وطوته صفحات التاريخ .



    وسنذكر بعض تلك الفرق ولمحة بسيطة عنها, لتعلم هل الشيعة فرقوا دينهم وكانوا شيعا أم لا ؟؟


    1. الغالية :سموا بذلك لأنهم غلو في علي رضي الله عنه , وقالوا قولا عظيما كاعتقادهم إلوهيته أو نبوته , وهؤلاء أصناف عديدة والنصيرية منهم .

    2. الكيسانية : وهم احد عشر فرقة سموا الكيسانية لان المختار الذي خرج وطالب بدم الحسين بن علي رضي الله عنه ودعا إلى محمد بن الحنفية كان يقال له كيسان , ويقال انه مولى لعلي بن أبي طالب . فمن الكيسانيه من يدعي أن عليا نص على إمامة محمد بن الحنفية , لأنه رفع الراية إليه بالبصرة ومنهم من يقول بل الحسين نص على إمامة محمد بن الحنفية , ومنهم من يقول أن محمد بن الحنفية حي بجبال رضوى ....

    3. الرواندية: زعموا أن النبي صلى الله عليه وسلم نص على العباس بن عبدا لمطلب ونصبه إماما. ثم نص العباس إمامة ابنه عبد الله ثم نص عبدا لله على إمامة ابنه علي بن عبد الله, ثم ساقوا الإمامة إلى أن انتهوا إلى أبي جعفر المنصور.

    4. البطحية : وهي نسبه إلى رجل اسمه عبد الله بن جعفر وكان أبطح الرجلين وهؤلاء يقولون بأن الإمامة في ولد محمد بن جعفر بن محمد , لا في اسماعيل بن جعفر ولا في موسى بن جعفر .

    5. الجارودية : وهي فرقة من الزيديه وهم يقولون أن الرسول صلى الله عليه وسلم استخلف علي بالنص الخفي وليس بالنص الجلي .



    6. السبابيه : وهم أصحاب عبدا لرحمن بن سبابه وليس لهم في أمور العقيدة شئ من الأقوال , إلا أنهم يقولون القول ما قاله جعفر أيا كان قوله .

    7. الاسماعيليه : ظهرت بعد وفاة جعفر الصادق سنة 148هـ وقالت بإمامة ابنه اسماعيل ونسبت إليه, وهم القائلون إن للشريعة باطنا وظاهرا , باطن
    يعرفه الإمام فقط وظاهر يعرفه الناس , وبهذا فتحوا الباب أمام تأويل الآيات القرآنية والأحاديث على وفق ما يحقق أهدافهم .

    8. الزيدية : وهم أتباع زيد بن علي بن الحسين وقد افترقوا عن الإمامة حينما سئل زيد عن أبي بكر وعمر فترضى عنهما فرفضه قوم فسموا رافضه ... وسمي من لم يرفضه من الشيعة زيديه لإتباعهم له وذلك في آخر خلافة هشام بن عبدالملك سنة إحدى وعشرين أو اثنين وعشرين .

    9. السبئيه : أصحاب عبدا لله بن سبا قالوا : أن عليا هو الإله ولما استشهد علي رضي الله عنه زعم بن سبا انه لم يمت وان بن ملجم إنما قتل شيطانا تصور بصورة علي , وانه مختف في السحاب وان الرعد صوته والبرق سوطه , وانه ينزل إلى الأرض بعد هذا ويملاها عدلا وينتقم من أعدائه , ولهذا فان هذه الفرقة إذا سمعت صوت الرعد قالوا : (( عليك السلام أيها الأمير )) .

    حتى قال عنهم إسحاق بن سويد :


    برئت من الخوارج لست منهم ...... من الغزال منهم وابن باب
    ومن قوم إذا ذكروا علـــــيا ....... يردون السلام على السحاب



    10. المفضليه : أصحاب المفضل الصيرفي وقد زادوا على السبئية بقولهم ان نسبة الامام لله تعالى كنسبة المسيح , فمثله كمثله , فقد وافقوا النصارى في قولهم باتحاد اللاهوت بالناسوت .



    11. السريغية : اصحاب السريغ , ومذهبهم كمذهب المفضلية الا انهم حصروا حلول اللاهوت في الناسوت في خمسة , وهم النبي والعباس وعلي وجعفر وعقيل .

    12. البزيعية : اصحاب بزيع بن يونس الذي قال بالوهية جعفر الصادق وانه ظهر في شخص والا فهو في الحقيقة منزه عنه , وقالوا ان الائمة الاخرين لم يكونوا الهة ولكن اوحى اليهم , واثبتوا لهم المعراج .

    13. الكاملية : اصحاب ابي كامل , وهم يقولون ان الارواح تتناسخ وتنتقل من بدن الى بدن بعد خراب البدن الاول , وان روح الله تعالى كانت في ادم ثم شيث ثم صارت الى الانبياء , وهؤلاء القوم يكفرون جميع الصحابة بتركهم البيعة لعلي , ويكفرون عليا بتركه طلب حقه !!!

    14. المغيرية : اصحاب المغيرة بن سعيد العجلي , زعموا ان الله تعالى جسم , وان صورته صورة رجل من نور وعلى راسه تاج من نور وله قلب تنبع منه الحكمة , وانه لما اراد خلق العالم تكلم بالاسم الاعظم فطار ووقع تاجا على راسه ..., ثم عرض الامانة على السموات والارض والجبال وهي ان يمنحن عليا الامامة فابين ذلك , ثم عرضها على الناس فامر عمر بن الخطاب ابابكر ان يتحمل منعه من ذلك , وضمن له ان يعينه على الغدر به , بشرط ان يجعل الخلافة له من بعده فقبل منه , واقدما على المنع متظاهرين عليه . وقوله تعالى : (( وحملها الانسان انه كان ظلوما جهولا )) , يعني ابابكر , وزعم هؤلاء ان قوله تعالى : (( كمثل الشيطان اذ قال للانسان اكفر فلما كفر قال اني برئ منك )) , نزلت في حق عمر وابي يكر , وهؤلاء يزعمون ان الامام المنتظر هو محمد بم عبدالله بن الحسن بن الحسن بن علي بن ابي طالب , وانه حي لم يمت وهو مقيم في جبال حاجر الى او يؤمر بخروجه , ومنهم من يقول ان الامام المنتظر هو المغيرة....

    15. الجناحيه : اصحاب عبدالله بن معاوية بن عبدالله بن جعفر ذي الجناحين , يزعمون ان الارواح تتناسخ وان روح الاله تعالى في ادم ثم في شيث ثم صارت الى الانبياء والائمة , حتى انتهت الى علي واولاده الثلاثه من بعده , ثم صارت الى عبدالله بن معاويه بن جعفر , وانه حي لم يمت وانه بجبل من جبال اصبهان وكفروا بالقيامة واستحلوا المحرمات من الخمر والميتة وغيرها .



    16. البيانية : اصحاب بيان بن سمعان التميمي , زعموا ان الاله تعالى على صورة انسان وانه يهلك كله الا وجهه لقوله تعالى : (( كل شئ هالك الا وجهه )) وان روح الاله تعالى حلت في علي ثم بعده في ابنه محمد بن الحنيفيه ثم في ابنه ابي هاشم ثم بعده في بيان .

    17. المنصورية : اصحاب ابي منصور العجلي , وهؤلاء يقولون : ان الرسالة لا تنقطع ابدا , والعلم قديم واحكام الشريعة كلها مخترعات العلماء والفقهاء , ولا جنة ولا نار , وان ابا منصور هو الامام بعد الامام باقر .

    18. الغمامية : ويقال لها الربيعية ايضا , وهم يعتقدون ان صانع العالم ينزل الى الارض في فصل الربيع في حجاب السحاب , ويطوف حول الدنيا ثم يصعد الى السماء فالازهار والرياحين والثمار ونحو ذلك مما يظهر في الربيع بسبب ذلك النزول .

    19. الامامية : وهم يقولون : ان الامام علي كان شريكا للنبي صلى الله عليه وسلم في نبوته ورسالته (( وهي فبقه يقال انها من الشيعة السبئية كما يقول ذلك صاحب مختصر التحفه الاثنى عشريه , وهي فرقه كبيرة وطائفه كثيره وقد انقسمت الى تسع وثلاثين فرقة )) .

    20. التفويضية : وهم يقولون : ان الله تعالى خلق محمد صلى الله عليه وسلم وفوض اليه خلق الدنيا , وانه الخلاق لها بما فيها , ومنهم من قال مثل هذه المقاله في علي رضي الله عنه ومنهم من قال باشتراكهما في ذلك .



    21. الخطابيه : اصحاب ابي الخطاب الاسدي , وزعموا ان الائمة انبياء , ان ابا الخطاب كان نبيا وان الانبياء فرضوا على الناس طاعته , ثم زادوا وزعموا ان الانبياء الهة , وان ابناء الحسن والحسين ابناء الله واحباؤه , وان جعفر اله , وان ابا الخطاب افضل منه ومن علي بن ابي طالب , ثم افترق هؤلاء بعد مقتل ابي الخطاب , فمنهم من قال الامام بعد ابي الخطاب معمر, وعبدوه كما عبدو ابا الخطاب , وزعموا ان الجنة هي ما ينالهم من خير في الدنيا ونعيم فيها , وان النار هي ما يصيبهم فيها من المشاق والهدم , ومنهم من قال : الامام بعد ابي الخطاب بزيغ ومنهم من قال : الامام بعد ابي الخطاب عمر بن بيان العجلي ....

    22. المعمريه : اصحاب المعمر , القائلون بنبوة الامام جعفرالصادق , وان ابا الخطاب بعده نبي وان احكام الشرع مفوضه الى المعمر , وان المعمر اخر الانبياء وقد اسقط الاحكام ورفع التكاليف , وهم قسم من الخطابية .

    23. الغرابية : وهم القائلون ان عليا رضي الله عنه كان اشبه بمحمد صلى الله عليه وسلم من الغراب بالغراب والذباب بالذباب , وان الله تعالى بعث جبريل الى علي فغلط وادى الرسالة الى محمد متشابهه به , ولذلك يعنون بصاحب الريش أي جبرائيل وقد قال شاعرهم (( غلط الامين فجازها عن حيدر ))

    24. الذبابية : وانما لقبوا بذلك لانهم يرون ذم محمد صلى الله عليه وسلم , ويزعمون ان عليا اله , وانه بعث محمدا ليدعوا اليه فادعى الامر لنفسه , ومنهم من قال بالوهية محمد و علي الا ان منهم من يقدم عليا في احكام الالوهية , ومنهم من يقدم محمدا ومنهم من قال الوهية خمسة اشخاص وهم اصحاب الكساء (( محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين )) وان خمستهم شئ واحد , وان الروح حالة فيهم بالسوية ولا فضل لواحد على الاخر .

    25. النصيرية : (( وهم يسمون انفسهم اليوم ( بالعلوية) )), وهم القائلون بحلول الاله في علي واولاده , ولكن يخصون الحلول بالائمة , وقد يطلقون لفظ الاله على الامام مجازا من باب اطلاق اسم الحال على المحل .



    29. الاسحاقية : وهم يقولون : لم تخل الارض ولا تخلو من نبي , وان الباري حل في علي , ووقع الاختلاف بينهم في بينهم في من حل بعد علي (( فذهب كل الى ما يشتهي )) .

    28. العلبانية : اصحاب علباء بن اروع الاسدي , وقيل الاوسي , وهم القائلون بالوهية الامير وانه افضل من محمد وان محمدا بايع عليا .

    29. الرازمية : وهم الذين ساقوا الامامة الى محمد بن الحنفية ثم الى علي بن عبد الله بن العباس , ثم ساقوها في ولد ابي المنصور ثم ادعوا حلول الاله في ابي مسلم وانه لم بقتل , واستحلوا المحارم , ومنهم من ادعى الالوهية في المقنع .

    30. المقنعية : اصحاب المقنع الذين يعتقدون ان المقنع اله بعد الامام الحسين رضي الله عنه , تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا , وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون .



    31) الحسنية : وهم القائلون : ان الحسن المجتبى هو الامام بعد ابيه على المرتضى , والامام من بعده الحسن المثنى بوصيه له , ثم ابنه عبدالله , ثم ابنه محمد الملقب بالنفس الزكية ثم اخوه ابراهيم بن عبدالله وهذان خرجا في عهد المنصور ودعوا الناس الى متابعتهما فتبعهما خلق كثير , واستشهدا بعد حرب شديده على يد بعض امراء المنصور رحمة الله عليهما , وقد ظهرت هذه الفرقة سنة مائة وخمس وتسعين للهجرة .

    32) النفسية : وهي طائفة من الحسنية يقولون ان النفس الزكية لم يقتل بل غاب واختفى وسيظهر بعد ذلك .

    33) الحكمية : ويقال لها ( الهاشمية ) ايضا , وهم اصحاب هشام بن الحكم يقولون بامامة الحسين بعد اخيه الحسن ثم امامة اولاده على الترتيب المشهور الى الصادق وقد ظهرت سنه مائة وتسع للهجرة .

    34) السالمية : ويقال لها ايضا ( الجواليقية ) وهم اصحاب هشام بن سالم الجواليقي وهم كالحكمية , ولكنهم يختلفون في الاعتقاد فالحكمية يقولون : ان الله عزوجل جسم طويل عريض عميق متساوي الابعاد غير مصور بالصور المتعارفه , وهم – أي السالمية – يقولون عن الله عزوجل : انه جسم مصور بصورة انسان . وقد ظهرت سنة مائة ةثلاث عشرة للهجرة .

    35) الشيطانية : ويقال لها ( النعمانية ) ايضا وهم اصحاب محمد بن نعمان الصيرفي الملقب بشيطان الطاق وهم يقولون بالامامة على الترتيب المشهور الى موسى الكاظم وبالتجسيم كالسالمية , وقد ظهرت سنة مائة وثلاث عشرة ايضا .



    36. الزرارية : اصحاب زراره بن اعين الكوفي , وهم كالحكمية , وخالفوهم في زعمهم ان صفات الله تعالى حادثه لم تكن في الازل , وقد ظهرت سنة مائة وخمس واربعين للهجرة .

    37. البدائية : وهم يقولون بالامامة الى الامام السادس حسب الترتيب المشهور , ويقولون ان الله سبحانه قد يريد بعض الاشياء ثم يبدوا له ويندم لكونه خلاف المصلحة وحملت خلاف الثلاثة ومدحهم في الايات على ذلك . وقد ظهرت سنة مائة وخمس واربعين للهجرة .

    38. المفوضة : وقد اتفقوا مع البدائيه على الائمة الستة بالترتيب ذاته , ولكن المفوضة ايضا اختلفوا في ما بينهم في الاعتقاد فمنهم من يزعم : ان الله تعالى فوض خلق الدنيا الى محمد صلى الله عليه وسلم ومنهم من يقول الى علي رضي الله عنه ومنهم من يقول كليهما وقد ظهرت سنه ظهور البدائية .

    39. اليونسية : اصحاب يونس بن عبدالرحمن القمي وقد اتفقت مع المفوضة والبدائية على امامة الائمة الستة حسب الترتيب المشهور (( ولكنهم لم يقولوا بقولهم )) .

    40. الباقرية : يقولون ان الامام محمد الباقر لم يمت وهو المنتظر .




    41. الحاضرية : يقولون ان الامامة (بعد) محمد الباقر لابنه زكريا وهو مختف في جبل الحاضر لا يخرج حتى يؤذن له .

    42. الناووسية : اصحاب عبدالله بن ناووس البصري , ويقولون : ان الامام جعفر الصادق حي غائب وهو المهدي المنتظر .

    43. العمارية : اصحاب عمار يقولون : ان الصادق قد مات والامام بعده ابنه محمد , وقد ظهرت سنة مائة وخمس واربعين .

    44. المباركية : من الاسماعيلية اصحاب المبارك , يعتقدون ان الامام بعد جعفر لابنه الاكبر اسماعيل ثم ابنه محمد وهو خاتم الائمة والمهدي المنتظر .

    45. الباطنية : من الاسماعيلية ايضا ويرسلون الامامة بعد اسماعيل بن جعفر في اولاده بنص السابق على اللاحق ويزعمون وجوب العمل بباطن الكتاب دون ظاهره .




    46. القرامطة : من الاسماعيلية ايضا وهم اصحاب قرمط وهو المبارك في قول , وقال بعض العلماء اسم رجل اخر من اهل سواد الكوفة اخترع ما عليه القرامط , وقيل هو اسم ابيه واما المخترع نفسه فاسمه حمدان , وكان ظهوره سنه سبعين ومائتين للهجره , وقيل ان قرمط اسم لقرية من قرى واسط منها حمدان المخترع , وهو قرمطي واتباعه قرامطة وكان ظهوره فيها وقيل غير ذلك , ومذهبهم ان اسماعيل بن جعفر خاتم الائمة وهو حي لا يموت ويقولون باباحة المحرمات .

    47. الشميطية : اصحاب يحيى بن ابي الشميط ويزعمون ان الامامة تعلقت بعد الصادق بكل ابنائه الخمسة يهذا الترتيب : اسماعيل ثم محمد ثم موسى الكاظم ثم عبدالله الافطح ثم اسحاق .

    48. الميمونية : اصحاب عبدالله بن ميمون القداح الاهوازي , وهم القائلون بامامة اسماعيل , ويزعمون ان العمل بظواهر الكتاب والسنة حرام ويجحدون المعد .

    49) الخلفيه : اصحاب خلف , وهم قائلون بامامة اسماعيل ونفي المعاد كالميمونية الا انهم يقولون ان كل ما في الكتاب والسنة من الصلاة والزكاة ونحوها محمول على المعنى اللغوي لا غير .

    50. البرقعية : اصحاب محمد بن علي البرقعي , وهم في الامامة كمن سمعت انفا , ونكرون المعاد ايضا ويؤولون النصوص مبا تهوى انفسهم , وينكرون نبوة بعض الانبياء , ويوجبون لعنهم .


    51. الجنابية : اتباع ابي طاهرالجنابي , وهم كالقرامطة في الامامة كمن سمعت انفا , وينكرون المعاد والاحكام باسرها ويوجبون قتل من يعمل بها لذا قتلوا الحجاج , وقلعوا الحجر الاسود وعدهم غير واحد فرقه من القرامطة والقرامطة فرقة من الاسماعيلية .

    52. السبعية : وهم ايضا من الاسماعيلية , ويقولون : ان الانبياء الناطقين بالشرائع سبعه : ادم واولوا العزم الخمسة والمهدي , وان بين كل رسولين سبعه رجال اخرون يقيمون الشريعة السابقة الى حدوث اللاحقه , واسماعيل بن جعفر كان احد هؤلاء السبعة , وهم القيمون لشريعة محمد صلى الله عليه وسلم والمهدي المنتظر وهو اخر الرسل بزعمهم وزعموا انه لا يخلو الزمان عن واحد من اولئك الرجال .

    53. المهدوية : زعموا ان الامامة بعد اسماعيل لابنه محمد الوصي , ثم لابنه احمد الوفي , ثم لابنه محمد التقي وفي بعض الكتب : قاسم التقي , ثم لابنه عبيدالله الرضي , ثم لابنه ابوالقاسم عبدالله , ثم لابنه محمد الذي لقب نفسه بالمهدي , وقد صار واليا بالمغرب , واستولى على بلاد افريقيه وملك بنوه مصر وما حولها ثم لابنه محمد القائم بامرالله , ثم لابنه اسماعيل المنصور بقوة الله . ثم لابنه معد المعزلدين الله ثم لابنه المنصور نزار العزيز بالله ثم لابنه ابي علي الحاكم بامر الله ثم لابي الحسن الظاهر بدين الله ثم لمعد المستنصر بالله , وقد اختلفوا بعد المستنصربالله فخرجت فرقة (المستعليه) والحميرية وتسمى ايضا (الصباحية) نسبة الى الحسن ابن صباح الحميري .



    يتبع>>>
    كتائب الإيمان

  • #2
    رد: " إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شئ " الشيعة وفرقها

    54. الافطحية : ويثال لها العمارية ايضا لانهم كانوا اصحاب عبدالله بن عمار وهم قائلون بامامة عبدالله الافطح أي العريض الرجلين ابن جعفر الصادق شقيق اسماعيل معتقدين موته ورجعته اذ لم يترك ولدا حتى ترسل سلسلة الامامة في نسله .

    55. القطعية : اصحاب مفضل بن عمر وسموا بالقطعية لانهم قاطعون بامامة موسى الكاظم قاطعون بموته .

    56. الممطورية : وهم القائلون بامامة موسى الكاظم معتقدون انه حي وانه المهدي الموعود , وقيل لهم (ممطورية) لقول يونس بن عبدالرحمن رئيس القطعية لهم اثناء مناظرة وقعت بينهما (انتم اهون عندنا من الكلاب الممطورة) أي المبلولة بالمطر .

    57. الموسوية : يقطعون بامامة موسى , ويترددون في موته وحياته , ولذا لا يرسلون سلسلة الامامة بعده في اولاده



    58. الرجعية : وهم القائلون بامامة موسى ايضا لكنهم يقولون بموته ورجعته , والرجعية والموسوية والممطورية كلها تسمى (بالواقفية)ايضا لوقفهم الامامة على موسى الكاظم وعدم ارسالها في اولاده
    .
    59. الاسحاقية : وهم القائلون بامامة اسحاق بن جعفر . ((والظاهر انها بخلاف الاسحاقية المذكورة في تسلسل 27)).

    60. الاحمدية : يقولون بامامة احمد بن موسى الكاظم بعد وفاة ابيه .

    61. الاثنى عشرية : وهذه المتبادرة عند الانطلاق من لفظ الامامية ,وهم قائلون بامامة علي (الرضا) بعد ابيه موسى (الكاظم) ثم امامة ابنه محمد التقي المعروف (بالجواد) , ثم امامة ابنه علي النقي المعروف (بالهادي) ثمامامة ابنه الحسن العسكري ثم امامة ابنه المهدي معتقدين انه المهدي المنتظر , ولم يختلفوا في ترتيب الامامة على هذا الوجه , نعم اختلفوا في وقت غيبة المهدي , بل قال بعضهم بموته وانه سيرجع الى الدنيا اذا عم الجور وفشا , وقد ظهرت هذه الفرقة سنة مائتين وخمس وخمسين للهجرة , وهي القائلة بالبداء , ولكنهم قالوا بالبداء بمعنى , وقالت (البدائية) به بمعنى اخر .



    62. الجعفرية : يرتبون الامامة نحو ترتيب الاثنى عشرية بيد انهم يقولون : ان الامام بعد حسن العسكري اخوه جعفر , وقد اتفقوا على ذلك واختلفوا في انه هل ولد ولد للعسكري اسمه محمد ام لا , فقال بعضهم بانه لم يولد له , وقال بعضهم ولد وعاش بعد ابيه لكنه مات صغيرا او قتله سرا من كان في زمانه من خلفاء بني العباس , وقد علم بذلك عمه جعفر فادعى ارثه فلقبه الاثنى عشرية بالكذاب .

    ولكن مع مرور الوقت صارت الامامية والجعفرية والاثنى عشرية , تعني بعضها بعضا , فانصهرت تلك الفرق وصارت كتله واحدة لتشابه افكارها ومعتقداتها حتى صرت تقول الامامية وتعني بها الجعفرية او الاثنى عشرية وقد صارت كذلك , واذا ما راجعت معتقدات باقي تلك الفرق التي سبق ذكرها فانك تجد بعض معتقداتها قد لحق بتلك الكتل التي اجتمعت(على ضلال) فصارت مصبا لتلك العقائد واصبحت الامامية او الجعفرية او الاثنى عشرية اليوم اكبر طوائف الشيعة .... ولكن هل بقي الحال كما هو؟؟

    لا بل افترقت الشيعة الاثنى عشرية (الامامية او الجعفرية) الى فرق اخرى وهي :

    1. اصولية : وهم القائلون بالاجتهاد , وبان ادلة الاحكام هي هي الكتاب والسنة والاجماع ودليل العقل ولا يحكمون بصحة كل ما في الكتب الاربعة ( الكافي , التهذيب , الاستبصار, من لايحضره الفقيه) .

    2. اخبارية : وهم يمنعون الاجتهاد , ويعملون باخبارهم , ويرون ان ما في كتب الاخبار الاربعة عند الشيعة كلها صحيحة قطعية الصدور عن الائمة , ويقتصرون على الكتاب والخبر .

    3. شيخية : وقد يقال عنها : الاحمدية , وهم اتباع الشيخ احمد الاحسائي .... كما نسب اليه القول بالحلول , وتاليه الائمة وانكار المعاد الجسماني , وان من اصول الدين الاعتقاد بالرجل الكامل وهو المتمثل في شخصية .


    4. كشفية : ويقال لها الرشتية ايضا , وهم اصحاب كاظم بن قاسم الرشتي ... تلميذ الاحسائي (مؤسس الشيخة) .... وسميت بالكشفية لما ينسب الى زعيمها من الكشف والالهام , وهو تلميذ الاحسائي وخريجة , لكن خالفه في بعض المسائل ((فانشطر التلميذ عن شيخه ومعلمه وانشا فرقه جديده واستقل بنفسه وراح كلا منهما يقود قطعيا ممن علم حالهم )) .

    5. ركنية : اتباع مرزا محمد كريم بن ابراهيم خان الكرماني , من تلاميذة الرشتي (مؤسس الكشفية) وعلى مذهبه , سميت بذلك – أي الركنية –لقولها بالركن الرابع والشيعي الكامل , واعتباره من اصول الدين والمتمثل في شخص زعيمهم .

    6. كريمخانيه :هم اتباع محمد الغجري الكرماني كريمخان , وهو على مذهب الشيخيه ولذك قال فيه الحائري : (رئيس الطائفه الشيخية).

    7. القزلباشية : هم صوفية متشيعة من اتباع الصفويين , ولفظ القزلباش معناه الرؤوس الحمر , لتغطية رؤوسهم بشعار احمر , وهو عبارة عن قلنسوه يلبسونها كشاعر لهم .


    من يتأمل الشيعة يجد كثرة الانقسامات في مذهبهم، وكثرة تنازعهم وتكفير بعضهم بعضًا في وقت متقارب، ومن أوضح الأمثلة على ذلك : أن شيخهم أحمد الأحسائي أنشأ فرقة عرفت فيما بعد بالشيخيَّة، ثم جاء تلميذة كاظم الرشتي فأنشأ فرقة الكشفية، ثم أنشأ تلميذه محمد كريم خان فرقة الكريمخانية، وأنشأت تلميذته الأخرى قرة العين فرقة عرفت باسم القرتية، وأنشأ ميرزا علي الشيرازي فرقة البابية، وأنشأ ميرزا حسين علي فرقة البهائية.

    فانظر كيف نبغت كل هذه الفرق من الشيعة في عصر واحد، وفي وقتٍ متقارب، وصدق الله العظيم القائل : { وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ } [الأنعام:153-163].


    8. القرتية : اصحاب امراة اسمها هند , وكنيتها ام سلمة , ولقبها قرة العين , لقبها بذلك كاظم الرشتي (مؤسس الرشتية).... اذ كانت من اصحابه , وهي ممن قلدت البابية بعد موت الرشتي ثم خالفته في عدة اشياء منها : التكاليف , فقيل : انها كانت تقول بحل الفروج ورفع التكاليف بالكلية .

    9. الكوهرية : هم اتباع الاخوند ملا حسن كوهر المروجون لنحلته في كربلاء حتى اليوم .., وكان للكشفية اثر بليغ في ظهورها ... , يقولون يتاليه الائمة ويقولون بنفي العقاب عن مرتكب المعاصي .

    10. النوربخشية : نسبة الى محمد نور بخش القوهستاني يكنى بابي القاسم , يدعي الاثنى عشرية انها فرقه من فرقهم وهي توجد في وديان هملايا, وكوهستان بلتستان المتصلة بتبت الصينية , وقد ادعى المهدي لنفسه , وطبق الاحاديث الوارده عن طريق اهل السنة في اسم المهدي وكنيته على شخصه , وانكار مهدي الشيعة وانفصل عنها , وبهذا راى بعضهم انه ليس من فرق الشيعة بل هو من الصوفية اصحاب وحدة الوجود ... , ولكن لا يمنع ان يكون من الاثنى عشرية في الاصل وادعى دعوى المهدية واخذ بروايات اهل السنة لا نطباقها عليه , لانه كان يقول بالائمة الاثنى عشر , ولهذا اكتفى في يوم بيعته بالمهديه بقبول اثنى عشر تيمنا بعدد الائمة .


    11. البابية : اتباع الباب ميرزا علي محمد الشيرازي , وهو من الامامية الاثنى عشرية ادعى انه الباب للامام الذي ينتظرونه , وانه وحده الناطق عنه , ثم ادعى انه هو امامهم الغائب , ثم زعم ان الله –سبحانه- قد حل فيه , وله ضروب من الكفر والضلال .

    12. البهائية : وهم اتباع حسين علي النوري المازندراني الملقب بـ (بهاء الله) وهو تلميذ الشيرازي (مؤسس البابية) وكان الخلاف بين المازندراني وشيخه (مؤسس البابية) على المرجعية الدينية , ولم يكن هذا الخلاف بسيطا بل وصل الى حد المواجهات العنيفة والتامر وسفك الدماء . ولكن وكالعادة تغلب المصلحة الدنيوية والهوى على انفس هؤلاء الشيعة وتنقسم البهائية الى :

    أ- البابية الخلص .
    ب- الازلية :اتباع يحيى–صبح الازل– (اخو مؤسس الطائفة )
    ج- البهائية.
    د- العباسية:اتباع عباس افندي(الابن الاكبرلمؤسس الطائفية)
    هـ - الموحدون: اتباع محمد بن حسين المازندراني ( ابن مؤسس الطائفه) .


    نقول قد كانت للبابية والبهائية وبعض شيوخ الرشتية صلات وثيقة مع الاستعمار وبالاخص روسيا التي انشات البابية ثم البهائية ودعمتها , فحاولت بريطانيا ان تغازل عميل الروس او مؤسس البهائية , بعد ان خلت له الساحة بعد القضاء على البابية , ليخدم سياساتها بالمنطقة فاعطته الوسام الامبراطورية في السابع والعشرين من شهر ابريل سنة 1920 باحتفال وقع في حديقة الحاكم العسكري لحيفا , ولكنه كان وفيا للروس ولم يقبل ان يطبق سياسة بريطانيا , ولذلك قرر الانكليز تكوين نبوة ورسالة جديدة .

    فاوحوا الى المرزا غلام القادياني الذي اعلن اول الامر بايعاز منهم انه (مجددا هذا الدين) سنة 1855م وفي سنة 1891م ادعى المهدويه وفي نفس العام قرر انه (المسيح الموعود)وفي عام 1901م ادعى النبوة المستقبلية , وانه افضل من جميع الانبياء والمرسلين , واتباعه يسمون (القاديانية) وقد لاتكون هذه الفرقة من الفرق الشيعة وقد تكون , الا ان الذي بعث الشيرازي ليدعوا الناس , والذي بعث المازندراني ومن شاكلهما ليدعوا الناس الى امور ما انزل الله بها من سلطان , هو نفسه الذي بعث هذا القادياني ليضل الناس على نفس منهج من سبقوه وان تغيرت الاسماء او المصادر التي يتلقون منها الدعم .

    ولتعلم ان الذي قاد تفرق الاثنى عشرية الى اصولية واخبارية وشيخية ...., مثل الذي قاد الشيعة – ككل من الاسماعيلية والمنصورية والنصيرية والاثنى عشرية – الى الفرقة والشتات هو حب الدنيا واتباع سبيل الشيطان .


    قد ذم الله تعالى الفرقة والأختلاف في آيات كثيرة وعديدة فقد قال تعالى " وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ تَفَرَّقُواْ وَاخْتَلَفُواْ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُوْلَـئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ [آل عمران : 105].

    أي ولا تكونوا -أيها المؤمنون- كأهل الكتاب الذين وقعت بينهم العداوة والبغضاء فتفرَّقوا شيعًا وأحزابًا, واختلفوا في أصول دينهم من بعد أن اتضح لهم الحق, وأولئك مستحقون لعذابٍ عظيم ..

    قلنا فهذه الاية فيها تحذير عظيم من الفرقة والأختلاف الذي يكون فيه سبب في العداوة والبغضاء والضعف ونحن حينما قلنا الأختلاف فالقصد في العقيدة والاصول لا في الفروع والامور الفقهية وكما تفضلت أخي الفاضل أبوالعبد فعلا دين الشيعة الرافضة دين الأنقسامات ودين الأختلافات ليس فقط بين فرقها ولكن ايضا بين مراجعها فهذا يتبع المرجع الفلاني وذلك يتبع المرجع الفلاني واختلافهم في الاصول لا في الفروع.


    وفي آية أخرى أمرنا الله أن نتمسك بحبل الله جميعاً ولا نتفرق قال تعالى " وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ [آل عمران : 103].

    وتمسَّكوا جميعًا بكتاب ربكم وهدي نبيكم, ولا تفعلوا ما يؤدي إلى فرقتكم فهذه الآية دليل واضح بيُن أن في الفرقة والأختلاف تكون العداوة والبغضاء وفي الأعتصام والتمسك بحبل الله محبة وأخوة.
    كتائب الإيمان

    تعليق

    يعمل...
    X