إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حوار بين مجاهدي جزيرة العرب وأهـل جزيرة العرب???

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حوار بين مجاهدي جزيرة العرب وأهـل جزيرة العرب???

    حوار بين مجاهدي جزيرة العرب وأهـل جزيرة العرب

    المقدمة :

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين ...اما بعد:

    قبل ان نشرع بالحوار والأسئلة والأجوبة .....اولا ان هذا الأمر اجتهاد من عندي وهو توضيح عقيدة المجاهدين وتفهيم أهل الجزيرة عنهم ، لأن اذا أتت ساعة الصفر وكانوا على استعداد للمرحلة القادمة وعلى علم ودراية برؤس الاقلام على الاقل ...يمكن أصيب في هذا الأمر أو أخطأ فيجب على الأخوة تنبيهي على أي أمر من هذا القبيل ، والأن نبدأ في القصة والأسئلة ..


    قصة الحوار :

    تجمهر جموع من أهل الجزيرة واتفقوا على أن يبعثوا وفد الى المجاهدين لكي يعرفوا ماذا يريدون هؤلاء الأشخاص (( المجاهدون )) ....

    (اقول : اخواني أما تتذكرون الوفود التى كانت تأتي محمد صلى الله عليه وسلم منها المستبصر ومنها من يريد الحق ومنها المتردد ويُريد ان يرى هذا الشخص ودينه الذي يجابه به اعتى قوى جزيرة العرب في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم .... والكل متعجب بهذه الدعوة الجديدة التى تفرق بين الزوج وزوجه والابن وابواه .... كلمة التوحيد: تعجبوا منها كفار قريش (( لا إله الا الله )) اجعل الالها إله واحد نعم المجاهدون يرجعون سيرة نبيهم الكريم صلى الله عليه وسلم ...)

    والناس متعجبين قلة قليلة تريد ان تجابه آل سلول كيف ؟ من هم ؟ ماذا عندهم ؟ نريد ان نواجههم نريد ان نرى ما عندهم ..... والله الذي لا اله الا هو فان المجاهدين رجال أشداء على المنافقين والكفار في كل العصور وأقوياء بتمسكهم على مبادئهم ، وهم رجال بسطاء جداً ليسوا متكلفين -رجال وهمم - وتعبت فيها اجسامهم لانهم تمسكوا بحبل الله المتين .... بكلمة الاخلاص بكلمة التوحيد قبل توحيد الكلمة كما قال ابى عبدالله السعدى في احد مقالته في صوت الجهاد العدد الثاني وانصح الاخوان قرأته , نكمل ولهذا... سنة محمد صلى الله عليه وسلم ماضية الي يوم القيامة وسنن الله على عبادة الصالحين كذلك ماضيه الي يوم القيامة .


    المجاهدون : السلام عليكم يا اهل جزيرة العربية


    اهل الجزيرة العربية : وعليكم السلام ورحمة الله وربركاته


    المجاهدون : يا أهل جزيرة العرب تفضلوا حتى نكرمكم بالموجود والله يبارك لنا ولكم


    أهل الجزيرة العربية : لا يا اخوان نحن أتيناكم بعدة أسئلة نرجوا منكم ان تفرحونا بالاجوبة الشافية .


    المجاهدون: نعم سنجاوبكم على ما تسألوننا, بما يفتح لنا الله عزو جل بالكتاب والسنة.

    اهل الجزيرة العربية : من أنتم يا اخوان ؟؟؟


    المجاهدون:

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف المرسلين ....اما بعد : نحن اخوانكم في الدين ، ونحن نكفر بكل طاغوت ونؤمن بالله نحن نعلم ما تريدون نحن والله اخوة من نزاع القبائل اجتمعوا لنصرة دين الله عزو جل وهو امرنا بهذا نحن عصبة وفتية امنوا بربهم وزادهم هدى نسأل الله ان يربط على قلوبنا ويثبت اقدامنا وينصرنا على القوم الكافرين .... نحن على نهج الشيخ أسامة بن لادن ومن قبل الشيخ فنحن على منهاج كتاب الله وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم وقدوتنا محمد صلى الله عليه وسلم نحن اتبعنا الشيخ اسامة حفظه الله لان مع الشيخ حق ووافق الكتاب والسنة من جهاد الكفار والمرتدين ..... ونحن نقول لكم يا اهل الجزيرة كبيرها وصغيرها ونعلم انكم متعجبون اننا نريد ان نقاتل في جزيرة العرب ولكن نحن نعلم وانت تعلمون ان آل سلول قد أتوا بالناقض الثامن وهو الموالاة للمشركين وهو من زمن قديم ولكن اهل الجزيرة غافلون .... وهؤلاء المجاهدين الذين زادهم الله هدى تنبهوا لهذا الأمر وخرجوا الى اعداد العدة ورجعوا لكي يزكوا ما تدربوه ولكي ندرب اخواننا في جزيرة العرب وهذا من أهم أهدفنا .


    أهل الجزيرة العربية : انتم قلتم في آخر كلامكم وهذا من أهم أهدافكم ، طيب ما أهدافكم فى جزيرة العرب ؟؟؟


    المجاهدون : نعم أهدافنا هى : ــ ان نخرج المشركين من جزيرة العرب من الأمريكان واليهود والمشركين والمرتدين ــ وتطبيق الشريعة الاسلامية ــ وإقامة دولة إسلامية تكون ملاذ المستضعفين وهجرتهم إليها . وكل هذه الامور لا تقوم الا بالجهاد ضد هؤلاء من الامريكان واليهود والمشركين والمرتدين .


    أهل الجزيرة العربية : طيب هذا الامر يسبب فتنة للجميع ماذا تقولون عن هذا الامر؟؟


    المجاهدون : يا أهل الجزيرة ماذا تعرفون عن معنى الفتنة التى جائت في القران لابد ان تأخذا العلم من علماء ربانين يصدعون بالحق ولا يخافون لومة لائم .يا اهـل الجزيرة هل تريدون الامر بالساهل او ستقولون قولت اليهود اذهب انت وربك فقاتلا لابد من البتلاء قال الله تعالى ((أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ ))الاية والفتنة الله يخبر عنها لا يلبسوا عليكم علماء السلاطين ((يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِنْدَ اللَّهِ وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ وَلَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ))الاية قال ابن كثير في تفسيرة " والفتنة أكبر من القتل " أي قد كانوا يفتنون المسلم في دينه حتى يردوه إلى الكفر بعد إيمانه فذلك أكبر عند الله من القتل " ولو تأملتم يا اهـل الجزيرة قول الله تعالي وهو ما يلي الفتنة أكبر من القتل جائت بعدها مباشرة آيه وهى " ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا " وهم يفتننونا في ديننا وهم يبذلون كل جهدهم ليردونا عن ما ثبتنا عليه من إيمان بالله وقال ابن كثير في تفسيرة " أي ثم هم مقيمون على أخبث ذلك وأعظمه غير تائبين ولا نازعين" ا.هـ على ماذا؟؟؟ على محاربتنا في ديننا وهي الفتنة تم تبديله عند علماء السلاطين الفتنة هى في قيام الجهاد في جزيرة العرب لان مصالحهم المادية ستذهب وهذا ما يكدرهم ويجعلهم اكثر الناس الباغضين للمجاهدين والجهاد في جزيرة العرب ...ولكن المجاهدين ماضين فيما يعتقدونه وهى فرضية الجهاد في جزيرة العرب والمجاهدين لا يهمهم من خالفهم او من خذلهم نسأل الله انكم عرفتم ان الفتنة هى الكفر او الشرك بالله وان الله هو بكلامه العظيم يخبرنا ان الفتنة اكبر من القتل اي ان الكفر به سبحانه او الشرك به تعالى عما يشركون اكبر عند الله من قتل حتى اولياءه لهذا فليتفهم المسلمون ان امر الله ان نجاهدهم لانهم يردون الكفر بالله ولا ننساق لهم ولا لعلماء السلاطين عليهم من الله ما يستحقون او الانبطاحين والحوارين على قول الشيخ سمير المالكي حفظة الله .


    أهل الجزيرة العربية :نحن يا اخواننا نخشى من الحرب ونخشى أن يصيبنا من الأمريكان ما يضرنا مثل ما أصاب اخواننا الأفغان والعراقيين ؟؟؟


    المجاهدون: نعم يا أهـل لجزيرة قبل ما نبدأ في الجواب سنسألكم ســؤال هل تريدون ان يخرج اليهود والنصارى الذين يجعلون من بلدكم قاعدة لضرب المسلمين ؟؟؟


    أهل الجزيرة العربية : نعم لا ريب فى هذا الأمر!!!


    المجاهدون : حسنا ـــ سبحان الله ـــ هل تريدون ان نخرجهم بالبينات أو بالحجة بالكتابة لهم ونقول لهم اخرجوا عن فقط بالكتابة والشجب وغيرها من الامور الغير مجديه معهم , وتعلمون علم اليقين ان الامريكان جاءوا بكل عدتهم وعتادهم ولا تريدون ان تبذلوا في سبيل الله ارواحكم وتبتلوا قال الله تعالى ((الم* أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ*أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ أَنْ يَسْبِقُونَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ * مَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ اللَّهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللَّهِ لَآتٍ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ* وَمَنْ جَاهَدَ فَإِنَّمَا يُجَاهِدُ لِنَفْسِهِ إِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ )) الآية لابد من الفتنة في هذا الموضع هى الاختبار والتمحيص لصفوف المسلمين بأي نوع من الاختبار اوالابتلاء لان الله يرد ان يظهر لكل الناس من هم الصادقين والكاذبين لان الله يعلم من هو من الصادقين ومن هو من الكاذبين نسأل الله ان نكون من الصادقين ونكون في حزبهم , ياأهل الجزيرة العربية من الصادق حزب الشيخ أسامة والمجاهدين معه ضد العدوان الأمريكي على المسلمين قاطبة وعليكم انت كذلك أو مع الحكومة السعودية الخائنة الموالية للأمريكان وهم ييسرون لهم الأعمال التسهلية نسأل الله ان يأخذهم اخذ عزيز مقتدر ....طبعاً ستقولون ان الحق مع المجاهدين طيب الجهاد هو القتال يعني ولهذا قال سماحة الوالد المجاهد الشيخ أسامة بن محمد بن لادن في خطبة الأضحى السابق وهذا الكلام موجه للعلماء وعامة الشعوب وأنتم منهم يا أهل الجزيرة العربية معقل الاسلام ومنبعه ((إن نصرة الدين و إقامته لها تكاليف عِظام و صفات واضحة في كتاب الله و في سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي سيرة الصحابة الكرام رضي الله عنهم . فمن لم يتصف بهذه الصفات لا يستطيع أن يقوم بنصرة الدين . هذه الصفات ذكرها الله تعالى في كتابه الكريم و من ذلك قوله تعالى " يا أيها الذين آمنوا من يرتدّ منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم و يحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله و لا يخافون لومة لائم ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء و الله واسع عليم" .و في الخبر الذي دار بين رسول الله صلى الله عليه وسلم و ورقة بن نوفل " قال ورقة : يا ليتني فيها جذعاً أكون حيَّاً حين يُخرجك قومك ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أو مُخْرِجِيّ هم ؟! فقال ورقة : نعم ؛ لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عودي ، و إن يدركني يومك أنصُرك نصراً مؤزراً " .فحالُ من يريد أن يتحمل الدين بحقّ هو العداء من أهل الباطل لا التعايش كما نرى - ولا حول ولا قوة إلا بالله - مع أهل الباطل . وحالُ من أراد إقامة الدين هو السعي في نصرته بالنفس و النفيس كما قال ورقة : " إن يدركني يومك أنصرك نصراً مؤزراً " . وكذلك كان الحال يوم بيعة العقبة . فنُصرة الدين ليست دروساً تُعطى فقط ؛ والدين لا يقوم على فتات أوقاتنا وأموالنا . وإنما سلعة الله غالية ، فشتان شتان بين الجلوس و تقديم الدروس و بين تقديم النفوس و الرؤوس لنصرة الدين . لذا فإن العباس بن عبد المطلب - وقد كان على دين قومه - أراد أن يطمئن على ابن أخيه محمد صلى الله عليه وسلم عند الأنصار ، فقال : - وكان مما قال - " فإن كنتم أهل قوة و جلَد و بصيرة بالحرب واستقلال بعداوة العرب قاطبة فإنها سترميكم عن قوس واحدة " . فأقول هذه الصفات كانت مطلوبة لأهل الإيمان لحِفْظِ رسول الله صلى الله عليه و سلم و هي مطلوبة اليوم أيضاً لحِفظ دين رسول الله صلى الله عليه وسلم . ثم بعد أن أنهى العباس كلامه قال البراء بن معرور من الأنصار : " قد سمعنا ما قلت و إنا والله لو كان في أنفسنا غير ما ننطق به لقلناه و لكنا نريد الوفاء و الصدق و بذل مُهج أنفسنا دون رسول الله " . فنقول هكذا الدين إنما يقوم بالوفاء و الصدق و ببذل المهج من أجل المنهج . ثم لمّا قاموا للمبايعة قال أسعد بن زرارة :" رويداً يا أهل يثرب إنا لم نضْرِب إليه أكباد المطي إلا و نحن نعلم أنه رسول الله وإن إخراجه اليوم مفارقة العرب كافة و قَتْلُ خياركم و أن تعضّكم السيوف فإما أنتم تصبرون على ذلك فخذوه و أجركم على الله و إما أنتم تخافون من أنفسكم خيفة فذروه فهو أعذر لكم عند الله.فقالوا يا أسعد أَمِطْ عنا يدك فوالله لا نذر هذه البيعة و لا نستقيلها " .هكذا كانت صفات الذين يريدون أن يحموا و يقيموا دين الإسلام رضي الله عنهم . و كذلك اليوم يقول المجاهدون للعلماء و الدعاة الذين يحبون الحق و لا يداهنون الباطل فأنتم قد رفعتم راية دين الإسلام و تعلمون أنه دين رسول الله حقا و إن حملكم له بحق يعني مفارقة حكومات العرب و حكومات العجم في الأرض كافة و قَتْلُ خياركم و أن تعضّكم السيوف فإما أنتم تصبرون على ذلك فحافظوا على الراية و أجركم على الله و إما أنتم تخافون من أنفسكم خيفة فذروا راية المدافعة و المقاتلة و لا تحولوا بين شباب الأمة و الجهاد في سبيل الله فهو أعذر لكم عند الله ))ا.هـ هذا ما قال ابو عبدالله حفظة الله لكم وللعلماء والدعاء هل تخشون الموت والله الموت قادم لكل حي ، اجعلوه الموت في سبيل الله وما ادركم يا أهل الجزيرة عن حلاوة الشهادة ولا تنسوا حديث رسولكم وقدوتكم وددت لو اغزو فقتل فغزوا الي اخر الحديث وسنذكركم بكثير من الاحاديث النبوية حتى تتحفزوا للجهاد في سبيل الله قال صلى الله عليه وسلم كما في البخاري من حديث أبي هريرة: (انتدب الله عز وجل لمن خرج في سبيله لا يخرجه إلا إيمان بي وتصديق برسلي أن أرجعه بما نال من أجر أو غنيمة أو أدخله الجنة ولولا أن أشق على أمتي ما قعدت خلف سرية ولوددت أني أقتل في سبيل الله ثم أحيا ثم أقتل ثم أحيا ثم أقتل). وفي البخاري -أيضاً- من حديث أبي هريرة قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( مثل المجاهد في سبيل الله والله أعلم بمن يجاهد في سبيله كمثل الصائم القائم وتوكل الله للمجاهد في سبيله بأن يتوفاه أن يدخله الجنة أو يرجعه سالما مع أجر أو غنيمة). وفي مسلم من حديث أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( يا أبا سعيد من رضي بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا وجبت له الجنة فعجب لها أبو سعيد فقال أعدها علي يا رسول الله ففعل ثم قال وأخرى يرفع بها العبد مائة درجة في الجنة ما بين كل درجتين كما بين السماء والأرض قال وما هي يا رسول الله قال الجهاد في سبيل الله الجهاد في سبيل الله) وفي الصحيحين من حديث أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( من أنفق زوجين في سبيل الله نودي في الجنة يا عبد الله هذا خير فمن كان من أهل الصلاة دعي من باب الصلاة ومن كان من أهل الجهاد دعي من باب الجهاد ومن كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الريان فقال أبو بكر الصديق يا رسول الله ما على من يدعى من هذه الأبواب من ضرورة فهل يدعى أحد من هذه الأبواب كلها قال نعم وأرجو ان تكون منهم) . وفي البخاري ( من اغبرت قدماه في سبيل الله حرمه الله على النار) وفيه -أيضاً- (رباط يوم في سبيل الله خير من الدنيا وما عليها) ثم اعلموا أن الشهداء لهم فضل عند الله لا يدركه أحد غيرهم، فهم أحياء عند ربهم يرزقون كما قال تعالى : (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون) . وفي مسلم عن مسروق قال سألنا عبد الله هو بن مسعود عن هذه الآية (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون ) قال أما إنا قد سألنا عن ذلك فقال: (أرواحهم في جوف طير خضر لها قناديل معلقة بالعرش تسرح من الجنة حيث شاءت ثم تأوي إلى تلك القناديل فاطلع إليهم ربهم اطلاعة فقال هل تشتهون شيئا قالوا أي شيء نشتهي ونحن نسرح من الجنة حيث شئنا ففعل ذلك بهم ثلاث مرات فلما رأوا أنهم لن يتركوا من أن يسألوا قالوا يا رب نريد أن ترد أرواحنا في أجسادنا حتى نقتل في سبيلك مرة أخرى فلما رأى أن ليس لهم حاجة تركوا) وفي الترمذي بسند حسن عن جابر بن عبد الله قال: لقيني رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لي: ( يا جابر ما لي أراك منكسرا قلت يا رسول الله استشهد أبي قتل يوم أحد وترك عيالا ودينا قال أفلا أبشرك بما لقي الله به أباك قال قلت بلى يا رسول الله قال ما كلم الله أحدا قط إلا من وراء حجاب وأحيا أباك فكلمه كفاحا فقال يا عبدي تمن علي أعطك قال يا رب تحييني فأقتل فيك ثانية قال الرب عز وجل إنه قد سبق مني أنهم إليها لا يرجعون قال وأنزلت هذه الآية ( ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا ) الآية قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب من هذا الوجه وقد روى عبد الله بن محمد بن عقيل عن جابر شيئا من هذا ولا نعرفه إلا من حديث موسى بن إبراهيم ورواه علي بن عبد الله بن المديني وغير واحد من كبار أهل الحديث هكذا عن موسى بن إبراهيم.

    ماذا تريدون ؟؟؟؟ يا أهل الجزيرة العربية .... من هذا الفضل العظيم متى ستغارون على دينكم وهذا انتم في بلدكم وتستحل دمائكم واعراضكم وأموالكم الي متى الصمت الي متى السكوت عن الباطل واتركوا عنكم مشايخ الحكمة قد اخبرني أحد طلبة العلم عن امر فقلت له لعلها حكمة فضحك فقال ان هذه الكلمة الحكمة يتيم وكذلك من الثغور الكل يدعي الكل على ثغر سبحان الله رجال المسلمين تقتل ونسائهم تغتصب وديارهم تحتل والكل في ثغرة !!!!! كذلك هذه الثغر يتيم كما أخبر الأخ طالب العلم، نسأل الله ان الأمر اتضح عندكم .

    أهل الجزيرة العربية : نسأل الله ذلك.

    المجاهدون : الحمد لله.

    أهل الجزيرة العربية : ستحاربون الأمريكان وهل يوجد غيرهم ؟؟

    المجاهدون : قال الأخ سليمان الدوسري في مجلة صوت الجهاد العدد2 ((فإن حربنا مع أعداء الله مستمرة بفضل الله في كل مكان ، وضربات المجاهدين في أنحاء الأرض ترعب أعداء الله وترهبهم ، وجهادنا في جزيرة العرب مستمرٌّ بإذن الله قائمٌ على سوقه ، يعجب المؤمنين ويغيظ الكفَّار ، ولن نترك الأمريكان يحتلُّون بلاد الحرمين بأمن وسلام ، ولن نقف عن جهادنا حتّى نحرّر كل شبرٍ من بلاد المسلمين )) وقال في موضع اخر ((وعلينا نحن مبالغةً في إغاظتهم ، واحترازًا من مكايدهم وحيلهم ، واستمرارًا في حربنا الكبرى لليهود والنصارى ، أن نحذر هذه المصيدة ، ونتجنّب المواجهة مع الجيوش وقوَّات الدولة قدر الإمكان حتّى نتمكّن من الضربات القاصمة للمحتلّين بإذن الله ، ولا يعني هذا أن نستسلم لحماة الصليبيين إذا داهمونا ، بل علينا حينئذٍ أن نقاوم بكل ما أوتينا من قوةٍ ، وأن نؤدّبهم حتّى يوجّهوا سيوفهم إلى الأمريكان ويقاتلوا في صفّنا ، أو يجتنبوا مواجهتنا ويعرضوا عنَّا ، أو يقفوا أمامنا وينتظروا ما يأتيهم بحول الله وقوّته ))ا.هـ


    أهل الجزيرة العربية : لماذا لم ننتبه عن هذا الأمر ؟؟


    المجاهدون : قال الأخ سليمان الدوسري في نفس السياغ ((والمجاهدون داخل الدول المسلمة بشعوبها وشعائرها في حاجةٍ إلى التنبيه على مصيدةٍ استعملها الطواغيت في كثيرٍ من الدول ، وحاولوا إيقاف المشروع الجهادي بها ، ألا وهي : نقل المواجهة عن العدوِّ المحتلّ (الأسياد) ، إلى حماتِهِ وحرّاسهِ (العبيد) ، لأنَّ قتل الأمريكي والغربي الواحد ، أشدُّ على الطواغيت من مقتلِ مائةٍ من الجنود أهل البلد ، ودم الأمريكي عندهم يساوي جميع دماء المسلمينَ ، فهم يتمنّون لو ألقوا بالمئات إلى الموتِ ، مقابل أن يسلم الأمريكان وينعموا بالطمأنينة والراحة )) .


    أهل الجزيرة العربية: لا حول ولا قوة الا بالله من هؤلاء الطواغيت .


    المجاهدون : نعم هذا دأب الطواغيت عبيد اليهود والنصارى نسأل الله ان ينصر دينه ويذل اليهود والنصارى والله أعلم .


    الفقير الى عفو ربه

    ابن أبي عبدالعزيز

    من أحد أودية الجزيره العربية


    الجبهة الإعلامية الإسلامية العالمية
    قسم الإعلام التوعوي

    منقول للفائدة
    من اقوال الفاروق رضي الله عنه(نحن قوم أعزنا الله بالأسلام فمهما ابتغينا ألعزة بغيره اذلنا الله)

  • #2
    رد: حوار بين مجاهدي جزيرة العرب وأهـل جزيرة العرب???

    رفع الله قدرك واعلى الله منزلتك

    تعليق


    • #3
      رد: حوار بين مجاهدي جزيرة العرب وأهـل جزيرة العرب???

      بسم الله الرحمن الرحيم
      الحمد لله رب العلمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه الصالحين
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      تحية لكم يامجاهدين الجزيرة فأنتم أمل شعوب الجزيرة في مضيكم فيما انتم فيه وانتم من رفعتم شرف أهل الجزيرة وعزهم ..
      لا ادري كيف أصف ما قمتم به لم يقم به من قبلكم إلا اسود الدين الذين أنطلقوا من الجزيرة وفتحوا الأمصار ولاقوا حتوفهم في معظم بلدان العالم بعد أن رفعوا رايات التوحيد ..وأنتم بإذن الله أكملتم بل جددتم جهاد الصحابة والتابعين ليرجع مجد الإسلام من جديد يا أسود الجزيرة أقول والقشعريرة تملأ بدني وشوقي لكم لا يتوقف عند حدود يا أسود الجزيرة ..
      والله إنا نراكم من هنا كالنجوم تشع بالنور بارك الله بكم وحفظكم المولى وإلى جنات الخلد أو نصر مبين..
      والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      http://www.hanein.info/vb/imgcache/2...k4arab.com.jpg
      سلكوا الطريقَ ! ولم يكونوا يجهلونْ
      لكنّ عشاقَ الشهادةِ والبطولةِ عنهُ لا يترددونْ
      يا ويحَهم ! جعلوا المنايا مركباً
      وبِلُجَّةِ الأقدارِ صاروا يسبحونْ
      عرفوا المخاطر !
      أم تُرى لا يعرفون ؟!
      كلا وربِّ العرشِ كانوا يدركونْ
      أن الطريقَ إلى العلا محفوفةٌ
      بالرعبِ .. بالألغامِ ..
      بالليلِ المعبَّأِ بالظنونْ
      بفراقِ أهليهمْ ..
      وهجرِ مساكنٍ كانوا بها يتنعمونْ

      تعليق


      • #4
        رد: حوار بين مجاهدي جزيرة العرب وأهـل جزيرة العرب???

        بارك الله بك ورفع قدرك وجعلك من الشهداء
        نسأل الله عز و جل أن يثبت أقدام المجاهدين .. و يســدد رميهم ..
        اللهم أنزل سكينتك عليهم و قوي شوكتهم .. وأيدهم بجنود من عندك ..

        و أنصرهم على عدونا و عدوهم .. و ألحقنا بصفوفهم ..
        اللهم افرغ عليهم صبراً .. اللهم افرغ عليهم صبراً
        اللهم آمين اللهم آمين اللهم آمين يارب العالمين

        تعليق


        • #5
          رد: حوار بين مجاهدي جزيرة العرب وأهـل جزيرة العرب???


          جزاك الله خيرا جعله الله في ميزان حسناتك لله درك وعلى الله أجرك
          الله اكبر ولله العزة ولرسولة وللمؤمنين ولكن المنافقين لايعلمون
          اللهم منزل الكتاب ومجري السحاب وهازم الأحزاب، اهزم الروافض الحاقدين والصليبيين المتصهينين
          ومن حالفهم ...اللهم اجعلهم وعتادهم غنيمة للمسلمين..
          اللهم دمّرهم وزلزلهم..
          اللهم أنت عضدنا وأنت نصيرنا , اللهم بك نصول وبك نجول وبك نقاتل..
          والله أكبر
          {وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ}

          لا تنسونا من الدعاء

          تعليق


          • #6
            عندما يكون الجهاد خالص لوجه الله وعدم البحث عن المصالح الدنيويه سيكون النصر وعزة حليف المسلمين

            تعليق

            يعمل...
            X