إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لا تفتي بغير علم .

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #16
    رد: لا تفتي بغير علم .

    ان الاسلام ، البلوغ ، العقل ، والاجتهاد من اهم شروط المفتي:

    - الإسلام: فلا يصح إفتاء الكافر.

    - البلوغ: فلا يصح إفتاء الصغير.

    - العقل: فلا يصح إفتاء المجنون.

    - الاجتهاد وهو: بذل الجهد في استنباط الحكم الشرعي من الأدلة المعتبرة، قال ابن القيم: «قال الشافعي فيما رواه عنه الخطيب: لا يحل لأحد أن يفتي في دين اللَّـه، إلا رجلا عارفا بكتاب اللَّـه: بناسخه ومنسوخه، ومحكمه ومتشابهه، وتأويله وتنزيله، ومكيه ومدنيه، وما أريد به، ويكون بعد ذلك بصيرا بحديث رسول اللَّـه ـ صَلَّىٰ اللَّـهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ ويعرف من الحديث مثل ما عرف من القرآن، ويكون بصيرا باللغة، بصيرا بالشعر، وما يحتاج إليه للسنة والقرآن ويستعمل هذا مع الإنصاف، ويكون مشرفا على اختلاف أهل الأمصار، وتكون له قريحة بعد هذا، فإذا كان هكذا فله أن يتكلم ويفتي في الحلال والحرام، وإذا لم يكن هكذا فليس له أن يفتي» اﻫ.
    منقول

    وبارك الله فيكم

    تعليق


    • #17
      رد: لا تفتي بغير علم .

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      ان الافتاء بغير علم حرام ومن الكبائر، لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( ان الله لا يقبض العلم انتزاعا ينتزعه من صدور العلماء، ولكن يقبض العلم بقبض العلماء، حتى اذا لم يبق عالما اتخذ الناس رؤوسا جهالا، فسئلوا، فأفتوا بغير علم، فضلوا واضلوا)

      والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه اجمعين

      تعليق


      • #18
        رد: لا تفتي بغير علم .

        في الكبير عن ابن مسعود قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " أَشَدُ النَّاسِ عَذَاباً يَومَ القِيامَةِ رَجُلُ قَتلَ نَبِياً أو قَتَلَهُ نَبِيُّ أو رَجُلُ يُضِلُ النَّاسَ بِغَيرِ عِلْمِ أو مُصَورُ يُصَورُ التَّمَاثِيلَ". أخرج الطبراني

        قال ابن القيم رحمه الله : " وقد حرم الله سبحانه القول عليه بغير علم في الفتيا والقضاء ، وجعله من أعظم المحرمات ، بل جعله في المرتبة العليا منها فقال تعالى : ( قُُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُوا بِاللهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَن تَقُولُوا عَلَى اللهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ )

        تعليق


        • #19
          رد: لا تفتي بغير علم .

          بارك الله فيك أخي الفاضل على هذا الموضوع
          على المفتي أن يعلم أن ما يقوله و يفتي به دين يحاسب عليه أمام الله عز و جل فقال:"و لا تقولوا لما تصف ألسنتكم الكذب هذا حلال و هذا حرام لتفتروا على الله الكذب إن الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون"
          و قال تعالى أيضا:"أتقولون على الله ما لا تعلمون"
          فعلى المفتي إخواني أن يكون متبعا شرع الله سبحانه و تعالى، لا يترك واجبا و لا يرتكب كبيرة أو يأمر بارتكاب كبيرة منها قتل النفس و التعدي على الأبرياء منهم المؤمنين، و أن يكون سلوكه مستقيما لأن الإفتاء بذون علم ضلال و إضلال للغير و كل ذلك حرام، و كما يحرم على الجاهل الإفتاء يحرم على الماجن الذي لا يبالي بما يفتي و بما يقول.
          نسأل الله أن ينور قوب عباده بكتابه الحكيم

          تعليق


          • #20
            رد: لا تفتي بغير علم .

            ان للفتوى آداب يجب أن يتحلى بها المفتي:

            قال الإمام أحمد - رحمه الله تعالى -: لا ينبغي للرجل أن ينصب نفسه للفتيا حتى يكون فيه خمس خصال:

            أوّلها: أن تكون له نيّة فإن لم تكن له نيّة لم يكن عليه نور ولا على كلامه نور.

            والثانية: أن يكون له حلم ووقار وسكينة.

            الثالثة: أن يكون قوياً على ما هو فيه وعلى معرفته.

            الرابعة: الكفاية "أي من العيش" وإلاّ مضغه الناس.

            الخامسة: معرفة الناس

            والله اعلم

            تعليق


            • #21
              رد: لا تفتي بغير علم .

              بارك الله فيك وبك عبد الصمد وأثابك الفردوس الأعلى ودمت في طاعة الله.
              المراد من كل ما يؤتى به من الفتاوي هو أن يكون في المصلحة العامة للمسلمين والدين مسنود بإيمان صادق وعميق وراسخ على الإسلام الذي هو المصدر الحي ودين الحق، وأنَّ ما جاء به النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم من الله تعالى هو الهداية ليُخْرِج الناسَ من الظلمات إلى النور والحذي بحذيه، وأنَّ الله هداه إلى دينه القويم الذي لا يقبل دينًا غيرَه وأمَرَه بالدعوة إليه بدون زيادة أو نقصان.
              فهذا الرسوخ في الإيمان العميق مؤسَّسٌ على علمٍ قطعيٍّ وبيِّنةٍ ثابتةٍ مستمَدَّةٍ من الإسلام ذاته ومستوحاةٍ من مقاصده ومراميه، فيمنعه من قبول أي تحولٍ عمَّا تيقَّنه أو أدنى شك أو مساومةٍ فيما آمن به واعتقده، بل يَعتبر صاحبُه أنَّ أيَّ انحرافٍ عنه ضلالٌ واتِّباعٌ للهوى..
              (وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلَالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ) سورة: النحل -الآية: 116
              إخوتي ألاحبة... تحصنوا بالعلم الشرعى والعمل الصالح والله المستعان

              تعليق


              • #22
                رد: لا تفتي بغير علم .

                المشاركة الأصلية بواسطة عبد الصمد مشاهدة المشاركة
                بسم الله الرحمن الرحيم




                شروط الإفتاء


                كون الإفتاء إخبار بحكم الله تعالى وفق دليل شرعي، وهو أمر في غاية الأهمية لان كل مسلم يعمل على الأخذ به والعمل على ما يوافق تلك الفتوى فقد اشترط العلماء شروطاً عديدة للافتاء ، وهي :

                ) الإسلام ، البلوغ ، العقل ،العدالة ) .


                وهي شروط عامة لقبول الفتوى ابتداءً وليس للعمل بها ، و مجمعٌ عليها ، قال ابن حمدان : أما اشتراط إسلامه وتكليفه ( أيأن يكون بالغاً عاقلاً ) ؛ لأنه يخبر عن الله تعالى بحكمه ،فاعتبر إسلامه وتكليفه وعدالته ؛ لتحصل الثقة بقوله ويُبنى عليه كالشهادة والروايـة).
                الاجتهاد .
                ذكر العلماءللمجتهد شروطٍ عدة، وهي محل وفاق وذلك لقبول العمل بها ، وأهما :
                - العلم بآيات الأحكام من القرآن الكريم .
                - العلم بأحاديثالأحكام من السنة الشريفة .
                - العلم باللغة العربية .
                - العلم بأصولالفقه .
                - العلم بمسائل الإجماع حتى لا يخالفها .
                والاجتهاد أن يكون الإنسان مجتهداً في جميعالمسائل والأبواب ، ولا يجوز أن يكون مجتهداً في بعضها دون بعض.

                واتصافهبالعلم والتقوى والورع ونحو ذلك من الصفات الحسنة ، وهذا الأمر يُعرف من شهادةالناس له وثنائهم عليه ، فالناس كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم (أنتم شهداءالله في الأرض....).

                أن تزكية العلماء لطالب العلم وشهادتهم له باستحقاق منصب الفتوى دليلٌأكيد على صلاحية هذا الإنسان للقيام بهذا العمل العظيم .

                أما بالنسبةلمن تدرج في العلم عن طريق الكتب ولم يجلس في حلقات العلم، فإنه قد يحصل له الخلل والخطأ من حيث عدم الدراية ، فإنه قديفهم الشيء على خلاف ما هو عليه، وقد تستغلق عليه بعض أمور المشكلة فلا يجد منيفتحها عليه، وقد يتجه إلى كتب تضر أكثر مما تنفع، وغير ذلك من المحاذير التي تنتفيإذا أخذ العلم عن أهله ، لذلك فإن السلف الصالح ومن بعدهم لم يتلقوا العلم عن طريقالكتب فقط، وإنما أخذوا العلم عن أهله، حيث جلسوا عند العلماء وتتلمذوا على أيديهم،وهم في ذلك يقتدون بالصحابة رضي الله عنهم ، إذ كانوا يلازمون النبي صلى اللهعليه وسلم ويأخذون العلم عنه، وكذلك الأمر بالنسبة للتابعين، حيث لازموا الصحابةرضي الله عنهم حتى فقهوا في الدين، وبلغوا ذروة الكمال في العلوم الشرعية.




                قد أشار الشاطبي إلى هذا المعنى ، حيث قال : إن العلم لا بد أن يؤخذمن أهله، وهذا الأخذ له طريقان ، هما :

                -المشافهة ، وهي أنفع الطريقينوأسلمهما .


                - مطالعة كتب المصنفين ومدوني الدواوين، فإنه نافع في بابه بشرطين :

                أ – أن يحصل للمطَّلع من فهم مقاصد ذلك العلم المطلوب ، ومعرفة اصطلاحات أهله، ما يمكنه من فهم ذلك العلم .

                ب – أن يتحرى كتب المتقدمين من أهل العلم المراد،فإنهم أفضل من غيرهم من المتأخرين، وأخذ في شرح هذه الأمور وبيان المراد منها. وهنا المقام لا يحتمل التفصيل .

                بارك الله فيكم إخوة الإيمان
                فهذا موضوع في غاية الأهمية وخاصة في أيامنا هذه

                تعليق


                • #23
                  رد: لا تفتي بغير علم .

                  قال الله سبحانه وتعالى ﴿قُلْ أَرَأَيْتُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ لَكُمْ مِنْ رِزْقٍ فَجَعَلْتُمْ مِنْهُ حَرَاماً وَحَلالاً قُلْ آللَّهُ أَذِنَ لَكُمْ أَمْ عَلَى اللَّهِ تَفْتَرُونَ * وَمَا ظَنُّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ﴾

                  هل الجهل والتطرف سبب كثرة الفتاوي؟

                  تعليق


                  • #24
                    رد: لا تفتي بغير علم .

                    معلومات قيمة وطرح راقي فعلا، جزاك الله ألف خير

                    تعليق


                    • #25
                      رد: لا تفتي بغير علم .

                      الواجب على طالب العلم أن يحذر الفتوى بغير علم، يقول النبي - صلى الله عليه وسلم-: (من قال علي ما لم أقل فليتبوأ مقعده من النار)، فالواجب على الإنسان أن يتحرى العلم ويتحرى الدليل حتى يفتي على بصيرة ولا يفتي على الله بغير علم، فالمقصود أن العلم دين، والفتوى دين فلا بد أن الإنسان يتقيد بما أوجب الله عليه، لا يفتي بغير علم، بل يتحرى وينظر في الأدلة في الكتاب والسنة، ويفتي على ضوء الكتاب والسنة، وإلا فليرشدهم إلى غيره، ولا يجوز أن يقول على الله بغير علم، الله سبحانه يقول: قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها ومنها بطن والإثم والبغي بغير الحق، وأن تشركوا بالله ما لم ينـزل به سلطاناً وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون، فجعل القول عليه بغير علم، فوق مرتبة الشرك، لما يترتب على القول على الله بغير علم من الفساد الكبير، والشر العظيم.

                      تعليق


                      • #26
                        رد: لا تفتي بغير علم .

                        سوء الحال الذي وصل اليه الاسلام والمسلمون اليوم هو نتيجة لاتباع فتاوى تبناها أناس لا علم لهم بما أفتوا فضلوا وأضلوا . ولك ان تعود الى الفتاوى التي اعتمدتها الجماعات المقاتله اليوم لتجد انها تسير على ضلال بائن .

                        تعليق


                        • #27
                          رد: لا تفتي بغير علم .

                          بارك الله فيك ورعاك اخى العزيز

                          تعليق


                          • #28
                            رد: لا تفتي بغير علم .

                            الكثير من المسلمين في ها الزمان يفتي بما لا يعلم
                            واصبح يحدد من المسلم من غير المسلم
                            وهذا من الفلو ومن الذنوب التي تؤدي الى النار .

                            تعليق


                            • #29
                              بارك الله فيك أخي ورفع الله قدرك وحفظك .
                              الافتاء بغير علم من كبائر الإثم قال الله تعالى : ( ولا تقولوا لما تصف ألسنتكم الكذب هذا حلال وهذا حرام لتفتروا على الله الكذب إن الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون * متاع قليل ولهم عذاب أليم ) النحل/116-117.

                              وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إن الله لا يقبض العلم انتزاعا ، ينتزعه من العباد ، ولكن يقبض العلم بقبض العلماء ، حتى إذا لم يبق عالما اتخذ الناس رءوسا جهالا فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا ) رواه البخاري (100) ومسلم (2673) .
                              فالمفتي بغير علم ضل عن الحق ، وأضل غيره ممن اتبعه في فتواه .

                              تعليق

                              يعمل...
                              X