إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تدهور الأوضاع في الشيشان. البطالة والفقر في إزدياد. والعملاء يجلبون العمالة من الصين وفيتنام

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تدهور الأوضاع في الشيشان. البطالة والفقر في إزدياد. والعملاء يجلبون العمالة من الصين وفيتنام

    الوضع في الشيشان في تدهور مستمر. بالرغم من ضخ موسكو لمليارات من الدولارات والمظهر الخارجي لبعض البنايات الفخمة، فالشعب يعاني من مشاكل مالية. ليس هناك عمل ودخل.



    البيروقراطيون العملاء يستنزفون الناس. النسبة الرسمية للبطالة هي 40%. بينما يتوقع أن تكون النسبة الحقيقية أعلى بكثير.



    معظم الشيشان، حتى الحاملين للشهادات العليا مجبرون على القيام "بالأعمال القذرة" في مجال الإنشاء، ورصف الشوارع، إلخ.


    ولكن، لم يعد بالإمكان إيجاد حتى هذا العمل في الشيشان. حيث أن عملاء قاديروف يشجعون سياسة جلب العمالة الصينية والفيتنامية. لأن الآسيويين مستعدون للعمل بأجور قليلة، ويختارون العمل في "الأعمال القذرة".


    لذلك، إذاعة الحرية تذكر أن الصينيين والفيتناميين يمكن أن يشاهدوا ليس فقط في مدن الشيشان، بل حتى في قرى الشيشان الجبلية.


    يبدو إن عملاء قاديروف الذين يسمنون من مال موسكو والنفط الشيشاني بعيدون عن الواقع. وإلا كيف يمكن تفسير أن العملاء يرسلون الدعم المادي والمالي إلى أفريقيا من أجل أغراض دعائية.



    يقول السكان المحليون أنه في الواقع، الشيشان نفسها تحولت إلى أفريقيا، بسقوطها في براثن الفقر بسبب قاديروف وعصابته. إن الناس فقراء، والعملاء يزدادون سمنة. هذا هو الواقع في الشيشان اليوم.


    قسم الرصد

    قفقاس سنتر

    قد لا تتوفّـر لك بيئة صالحة ، و هذا ليس عذراً لـِ ترك الإستقامة !! : " لا توجد بيئة أسوأ من بيت فرعون " ،، و قد خرجت منه : إمرأة ضربها الله مثلاً للذين آمنوا
يعمل...
X