إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

معلومات حول جهاد إبن أحد الأمراء الشيشان في سوريا

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • معلومات حول جهاد إبن أحد الأمراء الشيشان في سوريا





    صورة أكبر أبناء الأمير الشيشاني حمزة غيلاييف، روستام، تظهره يحمل سلاحا ويظهره في خلفه راية إسلامية سوداء، نشرت على الإنترنت.


    الصورة التي ظهرت معنونة "إبن غيلاييف في سوريا" نشرت على منتدى lamanserlo الشيشاني. كما كتب من نشر الصورة أن لديه تسجيل فيديو معه.


    نذكر أن مصادر من شيشان المهجر في أوروبا قد ذكرت أن إبن الأمير الشيشاني حمزة (روسلان) غيلاييف، روستام غيلاييف، قد إستشهد وهو يقاتل في سوريا.


    وقد تم تأكيد المعلومات حول إستشهاد روستام غيلاييف من قبل مصادر قفقاس سنتر.


    روستام غيلاييف هو الإبن الأكبر للأمير الشيشاني الذي إستشهد قبل عدة سنوات، من زواجه الأول من فتاة روسية، من سكان أومسك، حيث كان حمزة غيلاييف يعمل في الثمانينات.

    ***

    كما قالت مصادر من شيشان المهجر أنه قبل مدة غادر روستام غيلاييف روسيا لطلب العلم الشرعي في دولة في الشرق الأوسط.


    في بداية صيف 2012، جاء إلى سوريا مع مجموعة من المتطوعين لقتال عصابات النصيرية.


    ودخلت فرقة روستام غيلاييف في معركة مع قوات تفوقها من النظام النصيري في إحدى المقاطعات السورية، ربما بين 11 و 13 أغسطس. وقد استشهد خلال القتال.


    كما ذكر أن جثة روستام غيلاييف نقلت من سوريا وأرسلت إلى الشيشان حيث دفن في 17 أغسطس 2012.

    بينما، تدعي صحيفة كوميرسانت التابعة للـ KGB نقلا عن قريب للشهيد روستام غيلاييف ذي 24 عاما أن إبن الأمير الشيشاني الشهيد قتل في مسجد، قصف من قبل طيران الأسد. ويعيش القريب في الشيشان المحتلة. وتدعي الصحيفة أن ذلك حصل قبل يوم من إنتقاله هو وطلبة آخرين إلى تركيا – للهروب من الحرب. وأنه كان سيقضي الليلة في المسجد. ولم تقدم الصحيفة تفسيرا عن سبب تواجدهم في سوريا التي مزقتها الحرب.

    وأصابته شظيتان – إحداها في الكبد والأخرى في الرأس – الذي سبب وفاته مباشرة، وتقول الصحيفة أن الذين قضوا الليلة في المسجد، كذلك بعض أصدقاء غيلاييف، وقد قتلوا نتيجة للقصف.


    كما تنفي الصحيفة أن يكون روستام غيلاييف قد دفن في الشيشان. فوفقا للصحيفة، نقل جثمانه أولا إلى تركيا، ثم إلى وادي بانكيسي في جورجيا حيث دفن هناك. وكان عمه، أحمد غيلاييف، الذي يعيش في جورجيا منذ مدة طويلة شارك في تنظيم ذلك.


    كما نفى زعيم العملاء قاديروف المعلومات حول مشاركة متطوعين شيشان في الحرب السورية. ويزعم أن أي معلومات حول هذا هو كذب من إختلاق أميركا.


    نود أن نذكر أن آلافا من القومية الشيشانية يعيشون في سوريا منذ القرن 19. حيث إنتقلوا إلى هناك بعد نهاية الحرب الروسية – القوقازية في 1864.


    قسم الرصد
    قفقاس سنتر

    قد لا تتوفّـر لك بيئة صالحة ، و هذا ليس عذراً لـِ ترك الإستقامة !! : " لا توجد بيئة أسوأ من بيت فرعون " ،، و قد خرجت منه : إمرأة ضربها الله مثلاً للذين آمنوا
يعمل...
X