إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الأمير عبيدالله رئيس شعبة التحليل المعلوماتي لولاية إنغوشيا يعلن دعمه للداعية حمزة شوماكوف

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الأمير عبيدالله رئيس شعبة التحليل المعلوماتي لولاية إنغوشيا يعلن دعمه للداعية حمزة شوماكوف





    أعلن الأمير عبيدالله رئيس شعبة التحليل المعلوماتي لولاية إنغوشيا في مقابلة مع موقع hunafa عن دعمه للداعية الإنغوشي الشهير حمزة شوماكوف إمام مسجد ناصر – كورت في ضواحي نازران في وجه مضايقات التي يتعرض لها من السلطات الإنغوشية، بعد مطالبته العلنية للرئيس الإنغوشي يونس بك يفكيروف بالإستقالة.

    في اللقاء علق الأمير عبيدالله أن مضايقات السلطات ضد الداعية حمزة شوماكوف مفهومة في ضوء انتقاداته التي لا هوادة فيها حول قصورهم. وتوقع الأمير عبيدالله أن حمزة شوماكوف سيقتل لإسكاته كما حصل مع ماغومد يفلوييف، صاحب موقع Ingushetiya.ru الإخباري المستقل، قبل خمس سنوات.

    أو ربما يجبر حمزة شوماكوف على الهجرة أو ربما ينضم إلى المجاهدين. (والخيار الأخير يبدو مستبعدا حيث أن حمزة شوماكوف ينبذ العنف ويحاول أن يثني الشباب عن خيار "التوجه إلى الغابة").

    وقال الأمير عبيدالله أنه يعتبر حمزة شوماكوف "مسلما مخلصا يريد خدمة دينه والخير لشعبه". ولكنه في الوقت نفسه أضاف "نحن نختلف مع شوماكوف في تركيزه على الفساد، والانحراف، والسرقة، والرشوة، بدلا من الأمور الأساسية، المسائل العقائدية.

    ولكن قال الأمير عبيدالله بين أنه بالرغم من الإختلاف في الرأي معه "نحن نعتبره أخ مسلم ولا نريد له أن يكون ضحية على يد الكفار. ولا ولن نتمنى له الأذى".

    وكان سبق للداعية حمزة شوماكوف أن أصيب بجراح بالغة في تفجير سيارة مفخخة في سبتمبر 2010م إتهم به المجاهدون فأصدر الأمير الشهيد آدم (جمال موتالييف) رحمه بيانا ينفى مسؤولية المجاهدين عن الحادث ووصف فيه حمزة شوماكوف "بأحد العلماء القلائل الشجعان ذوي المبادئ وغير المرتشين، والذي لا يفيد موته سوى أعداء الشعب الإنغوشي".

    بالتصرف عن:

يعمل...
X