إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حالُنا اليوم ... اللهم آجرنا

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حالُنا اليوم ... اللهم آجرنا

    العبد معرض في حياته لأنواع من الفتن حتى يظهر صدق إيمانه من كذبه:
    قال تعالىالم * أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون * ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين ).
    وقال تعالىولنبلونكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين ونبلو أخباركم)
    ومن رحمة الله أن هنالك أسبابا للنجاة من الفتن جاء الشرع بذكرها والحث عليها فمنها:
    العلم، فبالعلم تدفع الشبهات كما أن الصبر تدفع به الشهوات وإليهما الإشارة في قوله تعالى: ( وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون )
    فاليقين هو العلم الراسخ الذي تدفع به الشبهات.
    والفتن إذا أقبلت عرفها العلماء ببصيرتهم وما آتاهم الله من العلم
    ولذلك فإن فتنة الدجال التي هي من أعظم الفتن يكشفها رجل من أهل العلم فذلك المسلم الذي يبين زيف الدجال وكذبه هو من أهل العلم بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ولذا قال للدجال : أشهد أنك الدجال الذي حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثه.
    ومن أسباب النجاة من الفتن العمل الصالح:
    ففي أوقات الفتن تطيش العقول وينشغل الناس بتتبع الأخبار ويغفلون عن العبادات مع أن الاشتغال بالعبادات واجبها ومستحبها من أعظم أسباب النجاة من الفتن فعن معقل بن يسار رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: العبادة في الهرج كهجرة إلي.رواه مسلم.
    وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: بادروا بالأعمال فتنا كقطع الليل المظلم يصبح الرجل مؤمنا ويمسي كافرا ويمسي مؤمنا ويصبح كافرا يبيع دينه بعرض من الدنيا .



    اللهم جنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن ..
    اللهم باعد بيننا وبين الفتن ما باعدت بين المشرق والمغرب

  • #2
    اللهم تقبل يارب العالمين

    تعليق

    يعمل...
    X