إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حوار مع الأخت حفصة

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حوار مع الأخت حفصة


    حوار مع الأخت حفصة

    بقلم اختكم مسلمة في المغرب



    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

    بسم الله الرحمن الحيم


    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له و ان محمدا عبده و رسوله
    اما بعد
    لا تزال حرائر أمتى و شريفتها ممن سعين الى حب الرحمن يطلبن عفوه و رضاه و اسعادهن بنصرة دينه و رفع لراية التوحيد يعانين الامرين من الطواغيت و زبانيتهم لم يرحموا فيهن انوثتهن و ضعفهن سلطوا عليهن من انواع العذاب و التنكيل ما لم يكتب في التاريخ لاكبر الطواغيت من زعماء قريش و هذه واحدة من الاخوات ممن رفعت صوتها و قالت ربي الله و لا ابغى غير دينك دينا ولا نبيا غير نبيك محمد صلى الله عليه و سلم تروي الشيئ البسيط من عذابها مع كلاب الطواغيت فهذا اللقاء هو ذرة فى بحر و غير هذه الاخت كثير انهن من طينة الغرباء فطوبى لهن



    اللقاء مع الاخت حفصة يحمل الجرج العميق و الالم الذى لا يسكن بمسكن الا مسكن الثأر من ظالميها التى قضت ثلاثة سنوات في سجن في بلد من بلدان المغرب الاسلامى بأيدى تتدعى انها من امة مسلمة و حاكمها ولى من اولياء الرحمن التى تجب طاعته. هذه الاخت تلقت عذابا شديدا مما ادى إلى فقدان شرفها و الحركة في رجليها وفقدان قدرتها على التكلم وصار قلمها هو لسانها و سلاحها المفظل. للحفاظ على امنها سنعطيها إسما مستعارا الا و هو حفصة


    س: اختي في الله حفصة, هل بإمكانك إعطائنا نبذة قصيرة عن حياتك؟


    ج: بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة و السلام على خير الخلق رسول الله صلى الله عليه وسلم. جزاك الله اختي على إعطائى هذه الفرصة العظيمة للحديث عن ما مر بي داخل و خارج السجن, فإن جلدي يقعشر لما اتذكر العذاب الذي مورس علي بأيادي كنت اظنها ايادي صديقة. كنت في السنة الثالثة جامعي غير متحجبة. كنت أقضي معظم و قتي في المقاهي مع صديقات لي. و ذات يوم في شهر رمضان قررت أن اذهب لصلاة الجمعة مع اختي الصغيرة. كان موضوع الخطبة ذلك اليوم عن التبرج, فو الله يااختي لم افرق الحجاب منذ ذالك اليوم.


    س: ماهي الظروف و الأسباب التي أدت إلى القبض عليك؟


    قبل خروج شهر رمضان إلتقيت بأخت لي كانت تعطي دروسا دينية للنساء في مسجد قريب من الحارة التي كنت اسكن فيها, هذه الاخت علمتني الكثير و خصوصا في دور المرأة في الجهاد. فصرت التقي بها وأخوات أخريات في بيتها, وكان الحديث دائما يدور حول الجهاد. كانت بيننا اخت اكبر منا سنا و كنن نحترمها جدا غير اننا كننا نجهل أن أخوها كان يعمل مع المخابرات. كانت هذه الأخت تعرف كل شئ عني. صرت اخت مجتهدة في ديني و على إستعداد أن أضحي بنفسي في سبيل الله. بعد ثلاتة شهور طلبت مني تلك ألأخت أن اساعدها بنشر لافتات داخل المساجد فوافقت على مساعدتها غير اني لم اعرف أن هذا كان فخا دبرته هي و أخوها لعنهما الله. أعطتني تلك الاخت عنوان مسجد بعيد عن مقر اقامتي. أخبرتني بأن هناك أخ سيلتقي بي يعطيني لافتات داخل علبة و نصحتني ان لا افتحها و لا أقرأ ما بداخلها. أحترمت نصيحتها و لم افتح العلبة. بينما أنا في الحافلة اقترب مني شخص لم اراه من قبل و طلب مني البطاقةالشخصية. سألته لماذا يريد بطاقتي. هكذا كان جوابه أخرج هذا الشخص مقياده و ربط يدي من خلفي و قال: تريدين أن تكوني مجاهدة, سنري امك ماهو الجهاد" طلب هذا الشخص من السائق ان يوقف الحافلة في منطقة مظلمة, وكانت هناك سيارة سوداء بها ثلاثة رجال. أجلسوني بين رجلين في و راء السيارة التي إنطلقت بسرعة كبيرة.

    س: إلى اين اخدوك؟


    ج: بعدما ادخلوني السيارة أخدو غطاء راسي وربطوا به على عيني, بدات بقرائة القرأن خصوصا سورة الكرسي. سألتهم إلا أين هم أخذوني فأجابني أحدهم يضرب بكفه على فمي قائلا " سكتي يا لكلبة ول نهرس ليك فمك" بالعربي " اسكتي يا كلبة وإلا كسرت فمك". لم اعرف إلى أين أخدوني إلا بعد شهر من إعتقالي. ما اعرفه هو اني كنت في غرفة لا نور ولا فراش فيها. كانو يقدمون لي أكلة واحدة في اليوم تتكون من خبز و ماء و كانو لا يكلموني. كانوا اولا يعذبوني نفسيا, أما في السجن فالعذاب إنقلب إلى إستعمال الهراوي و الكهرباء و الحديد. تصوري أختي لم يكن هناك مرحاض و لا حمام


    س: بعد شهر من الإعتقال قلت انك عرفت اين اخدوك, هل يمكن أن تذكرى لنا بعض التفاصيل؟


    ج: بعد عشرة ايام داخل تلك الغرفة أركبوني سيارة و اخدوني إلى سجن بمدينة شمال العاصمة. اليوم الأول اخدوا كل ملابسي و تركوني عارية في غرفة بها كرسي و أخت قالت انها من قسم المخابرات. أخبرتني هذه الأخت أنه إذا إعترفت أني اننني إرهابية و اخبرت المخابرات عن أسماء كل من اتعامل معهم سيطلقوا سراحي. قلت لهذه الاخت بأني غير إرهابية و إنما فتاة تتقي الله و تحرص لى دينها. صارت تقرأ ما كتب على اللافتات ففوجئت لما سمعت كلمة القاعدة تطلع من فمها. هذا ما كان مكتوبا : إن القاعدة ببلاد المغرب العربى تحتاج إلى أخوات مجتهدات يحبن الله و رسوله أكثر من حياتهن ان و قتك يا أخت للدفاع عن دينك قد حان. إذا كنت ترغبين في رضى الله اتصلي بهذا الرقم.......... قلت للشرطية أنني لم أعلم ماكان مكتوبا داخل اللافتات و لا اعرف اي شخص داخل القاعدة و لن اعترف بشئ. خرجت هذه اللعينة و تركتني لوحدي لمدة ثلاثة او اربعة ساعات بعدها دخل علي رجل أدخل الرعب في قلبي. رمى في وجهي ملابس قديمة و قا لي إن صاحبة هذه الملابس كانت عنيدة و لم ترد الإعتراف بأنها كانت مع القاعدة.



    أختي, لا اقدر أن اشرح لك مافعل هذا الشخص بجسدي و لكن ابشع ما فعله هو سرقة شرفي.



    إخواني اخواتي الاخت حفصة لم تقدر على الجلوس طوال الحوار و هذا راجع إلى ظروف صحية و نفسية لهذا سنتوقف الان و سنختم هذا الحوار إن شاء الله قريبا.



    استودعكم الله و السلام عليكم و رحمة الله



    أختكم مسلمة في المغرب
    رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ
    تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن
    قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ
    عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى
    الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ‌

  • #2
    رد: حوار مع الأخت حفصة

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    بارك الله فيك اختنا الفاضلة مسلمة فى المغرب
    على هذا الحوار
    اسأل الله ان ينتقم لاخواتنا من الطواغيت و اذنابهم و كلابهم
    ما دام الشرك موجوداً وغير الله يعبدُ؛ فالقتال باق مستمر
    قال تعالى : ( وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة
    ويكون الدين كله لله)

    اللهم فك اسرى أخى الحبيب

    ابو معاذ الشمرى



    تعليق


    • #3
      رد: حوار مع الأخت حفصة

      رفع الله قدرك وجزاك الخير والبركات

      تعليق


      • #4
        حوار مع الأخت حفصة (الجزء الثاني)

        السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
        أخواني أخواتي في الله مرحبا بكم مرة أخرى في اللقاء الثاني مع اختنا حفصة, حفظها الله
        اختي حفصة اهلا بك و مرحبا,و جزاك الله كل خير على موافقتك للإلتقاء بنا مرة أخرى. اختي اريد أن أخبرك أن عدد كبير من ألإخوان و الأخوات قد تغرفوا عنك من خلال قرائة الجزء الأول من حواري معك, و الله يااختي كلهم يدعون الله ليعجل شفائك.
        إن شاء الله اليوم سوف نختم حوارنا مع الأخت حفصة و أتمنى من كل من قرا قصتك أن ينشرها في منتديات اخرى.
        س: أختي حفصة, ماذا حصل لما أغتصبت؟

        ج: أخذوني في نفس اليوم إلى مستشفى, أذخلوني إلى مكتب طبيب وو قف بجانبي شرطي. فحصني الطبيب وقال أنه عندي إلتهاب في رحمي, ووصف لي بعض الادوية. طلبت من الطبيب إذا كان ممكن أن أتحدث معه بدون حظور الشرطي, ولكن الطبيب رفض وقال:" أنا لست محاميا, كان الله معك". كان يبدو الحزن في عينيه كانه عرف أن سبب زيارتي ليس الإلتهاب و إنما حاولت الدولة تغطية ما حصل لي. ارجعوني نفس اليوم إلى السجن, كنت السجينة رقم ...... في زنزانة تسمى "قصر الإرهابين"

        س: أختي, هل عرف أهلك أنك كنتي في السجن؟

        ج: لا, لم يعرفوا عني أي شيء, سألوا كل صديقاتي, ولا واحدة منهن عرفت ما حصل لي. أمي المسكينة سافرت إلى 12 مدينة تبحت عني و زارت اغلبية مقرات الشرطة, ولم تحصل على اية معلومة. اخبرها بعض الناس أنه ربما اتجهت إلى شمال البلاد لمحاولة الهجرة إلى اوروبا عن طريق الهجرة السرية متسلقة قوارب الموت. بعد مرور تقريبا 3 شهور على إعتقالي اتصل احد عميل المخابرات بأهلي و أخبرهم باني معتقلة بتهمة الإرهاب ولا يمكنهم زيارتي او معرفة مكان إعتقالي. قال رجل المخابرات لأمي انني في صحة جيدة و سوف تتوصل برسالة مني قريبا وطلب منها أن لا تخبر أحدا عن اعتقالي وإلا سوف لن تراني أبدا.

        س: ماذافعل اهلك؟

        ج: بدأت امي في البحث عن محامي و لكن لفقرنا رفض كل المحاميين اخد القضية منها و كذلك لخوفهم من الدولة.

        س: ماسبب قضائك ثلاثة سنوات في السجن؟

        ج: حكمت المحكمة علي بتهمة الإرهاب لمدة اربع سنوات, ولكن لتدهور صحتي, أخرجوني من السجن بعد قضاء ثلاثة سنوات والسنة الباقية كانت عبارة عن إقامة إجبارية ذاخل بيتي, اي لا يمكنني أن أخرج من البيت إلا لزيارة الطبيب مرافقة شرطي.

        س: اعرف أنك لا تستطيعين الكلام و لا المشي, ماسبب هذا؟

        ج: يااختي, بلدي معروف منذ زمان بممارسة ابشع طرق التعديب, في بعض الحالات اتستعملوا مايسمى بحمام الحامض اي يأخدون شخصا يشكل خطرا على الملكية فيضعوه حيا ذاخل حمام مملوء بحامض. بعض دقائق يذوب الجسم كاملا. اما بالنسبة لفقدان قدرتي على الكلام فهذا راجع إلى اللطم على راسي كل يوم وفقدان القدرة على المشي كان سببه سقوطي على ضهري من درج في محكمة عسكرية لأن رجلي و يدي كانت عليهم قيود.

        س: كيف كان يومك في السجن؟

        ج: قضيت معظم وقتي أقرأ القرأن, و الله تعلمت كثيرا عن ديني في السجن قرات أزيد من 70 كتابا و قرات القرأن كاملا كل شهر,و الله لولا كتاب الله لكنت الأن مرمية في مستشفى الحماق. ماكان يؤلمني هو امي التي كانت لا ترى النوم و كانت تصلي االيل كاملا تدعو الله أن يفك اسري. عرفت هذا عن طريق اختي الصغيرة.

        س: اختي, هل عندك نصيحة لأخواننا و أخواتننا؟

        ج: نصيحتي لهم هي ان لا يثقوا في اي احد خصوصا إذا كان تفكيرهم سلفي. بالنسبة للاخوات إذا كنن ترتدين النقاب, فحذاري من الحكومة. فهم لا يرحمون النساء.
        جزاكي الله أختي حفصة على هذا الحوار وإن شاء الله سو ف تصل كلماتك إلى عدد كبير من الإخوان و الأخوات. إن شاء الله ساطلب منهم الدعاء لك و لأمك و كل من ساعدك ووقف في جنبك.




        و السلام عليكم و رحمة الله

        أختكم مسلمة في المغرب
        التعديل الأخير تم بواسطة azam; الساعة 08-05-2010, .
        رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ
        تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن
        قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ
        عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى
        الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ‌

        تعليق


        • #5
          رد: حوار مع الأخت حفصة (الجزء الثاني)

          السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
          بارك الله فيك و جزاك الله خيرا مسلمة فى المغرب
          على هذا الحوار الذى يكشف شيئ من معاناة و مقاسات اخواتنا
          اسأل الله ان يتقبلها عنده من الشهداء و ان ينتقم لها من هؤلاء الكلاب المجرمين
          ما دام الشرك موجوداً وغير الله يعبدُ؛ فالقتال باق مستمر
          قال تعالى : ( وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة
          ويكون الدين كله لله)

          اللهم فك اسرى أخى الحبيب

          ابو معاذ الشمرى



          تعليق


          • #6
            رد: حوار مع الأخت حفصة (الجزء الثاني)

            جزاك الله خير أخي العزيز


            اسأل الله ان ينتقم لها من هؤلاء الكلاب المجرمين


            ويشفي غليل صدور قوم مؤمنين


            حسبنا الله ونعم الوكيل
            كتائب الإيمان

            تعليق


            • #7
              رد: حوار مع الأخت حفصة (الجزء الثاني)

              لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

              تعليق


              • #8
                رد: حوار مع الأخت حفصة (الجزء الثاني)

                أسأل الله لك اختنا القبول في العمل والمرضاة في شهر الخير

                وحفظ الله أخواتنا من كل شر وسوء

                جزيت خيرا

                قد لا تتوفّـر لك بيئة صالحة ، و هذا ليس عذراً لـِ ترك الإستقامة !! : " لا توجد بيئة أسوأ من بيت فرعون " ،، و قد خرجت منه : إمرأة ضربها الله مثلاً للذين آمنوا

                تعليق


                • #9
                  رد: حوار مع الأخت حفصة (الجزء الثاني)

                  جزاكم و حفظكم الله إخواني على مروركم الطيب و أطلب منكم أن لا تنسوأختنا حفصة رحمها الله من دعائكم
                  رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ
                  تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن
                  قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ
                  عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى
                  الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ‌

                  تعليق


                  • #10
                    رد: حوار مع الأخت حفصة (الجزء الثاني)

                    رحم الله اختنا حفصه وجزاها الله كل خير

                    قد لا تتوفّـر لك بيئة صالحة ، و هذا ليس عذراً لـِ ترك الإستقامة !! : " لا توجد بيئة أسوأ من بيت فرعون " ،، و قد خرجت منه : إمرأة ضربها الله مثلاً للذين آمنوا

                    تعليق


                    • #11
                      رد: حوار مع الأخت حفصة (الجزء الثاني)

                      لا حول ولا قوة إلا بالله
                      حسبنا الله ونعم الوكيل
                      اللهم احفظ اعراض المسلمين
                      وانتقم اللهم للمظلومين والمقهورين
                      اللهم عليك بمن اقتصبها وأذاها اللهم ارنا فيهم عجائب قدرتك
                      http://www.hanein.info/vb/imgcache/2...k4arab.com.jpg
                      سلكوا الطريقَ ! ولم يكونوا يجهلونْ
                      لكنّ عشاقَ الشهادةِ والبطولةِ عنهُ لا يترددونْ
                      يا ويحَهم ! جعلوا المنايا مركباً
                      وبِلُجَّةِ الأقدارِ صاروا يسبحونْ
                      عرفوا المخاطر !
                      أم تُرى لا يعرفون ؟!
                      كلا وربِّ العرشِ كانوا يدركونْ
                      أن الطريقَ إلى العلا محفوفةٌ
                      بالرعبِ .. بالألغامِ ..
                      بالليلِ المعبَّأِ بالظنونْ
                      بفراقِ أهليهمْ ..
                      وهجرِ مساكنٍ كانوا بها يتنعمونْ

                      تعليق


                      • #12
                        رد: حوار مع الأخت حفصة

                        حول الله هكدا اصبح معاملة المسلمون اليوم

                        تعليق


                        • #13
                          رد: حوار مع الأخت حفصة

                          ما شاء الله جزاكم الله كل خير

                          قد لا تتوفّـر لك بيئة صالحة ، و هذا ليس عذراً لـِ ترك الإستقامة !! : " لا توجد بيئة أسوأ من بيت فرعون " ،، و قد خرجت منه : إمرأة ضربها الله مثلاً للذين آمنوا

                          تعليق


                          • #14
                            رد: حوار مع الأخت حفصة

                            جزاك الله خير أخي العزيز


                            اسأل الله ان ينتقم لها من هؤلاء الكلاب المجرمين


                            ويشفي غليل صدور قوم مؤمنين


                            حسبنا الله ونعم الوكيل
                            نسأل الله عز و جل أن يثبت أقدام المجاهدين .. و يســدد رميهم ..
                            اللهم أنزل سكينتك عليهم و قوي شوكتهم .. وأيدهم بجنود من عندك ..

                            و أنصرهم على عدونا و عدوهم .. و ألحقنا بصفوفهم ..
                            اللهم افرغ عليهم صبراً .. اللهم افرغ عليهم صبراً
                            اللهم آمين اللهم آمين اللهم آمين يارب العالمين

                            تعليق


                            • #15
                              رد: حوار مع الأخت حفصة

                              يا الله يا الله
                              اللهم ياهازم الأحزاب، اهزم الصليبيين
                              ومن حالفهم من المرتدين.
                              اللهم اجعلهم وعتادهم غنيمة للمسلمين.
                              اللهم دمّرهم و زلزلهم.
                              اللهم أنت عضدنا وأنت نصيرنا،اللهم
                              بك نصول وبك نجول واليك نجأر
                              اللهم احفظ نسائنا يا الله ...

                              تعليق

                              يعمل...
                              X